قصص ما قبل النوم للأطفال هي خدعة لا تختفي مهما مر من الوقت، ولا تزال تؤتي ثمارها حتى اليوم لجعل الأطفال ينامون بعمق رغماً عنهم. على موقع الموسوعة، نقدم لك ما يلي لتستخدمه لتشجيع أطفالك على النوم.

كتابة قصص الأطفال قبل النوم

قط ساخط

  • كانت هناك قطة صغيرة جميلة ذات فرو أشقر ناعم يتألق في الشمس ويحبها الآخرون.
  • إلا أن هذا القط لم يعجبه هويته وما هو عليه، ودائمًا ما كان يقارن إمكانياته بقدرات الآخرين، وينظر إلى السمكة، متمنياً لها أن تتنفس تحت الماء، وتراقب الطيور، متمنياً لها أن تطير.
  • ذات يوم كانت تمشي بالقرب من البحيرة ووجدت مجموعة من البط الصغير يسبح ويلعب في الماء. حاولت تقليدهم لكنها لم تكن قادرة على السباحة فغادرت البحيرة حزينة.
  • في طريقها إلى المنزل، وجدت أرنبًا صغيرًا يقفز أمامها ممسكًا بجزرة أكلها أثناء نزهة، فبحثت عن جزرة وبدأت في تقليد الأرنب ومحاولة القفز وأكل الجزر، لكنها لم تستطع القفز. ولم يعجبها طعم الجزر، لذا رمته بعيدًا وواصلت طريقها.
  • ثم رأت قطيع من الغنم وأعجبت بفراءها الأبيض الناصع، فالتقطت بعض الصوف المتساقط منها وغرقته في جسدها وواصلت طريقها معهم، ولكن سرعان ما سقط الصوف عنها.
  • كانت القطة حزينة للغاية، وبعد أن ابتعدت عن قطيع الأغنام وجدت قطعة كبيرة من الفاكهة تفوح منها رائحة جميلة، فقررت أن تصبح ثمرة بدلاً من تقليد الحيوانات الأخرى، فأفرغت الثمرة مما كان بداخلها. اختبأ داخل قشوره ثم سقط في سبات عميق.
  • استيقظت القطة من الرعب عندما وجدت خروفًا يحاول التهامها، فهربت سريعًا بعيدًا عنها، وفقط في هذه اللحظة أدركت أنها كانت محظوظة لكونها قطة وكانت مقتنعة بأن كل واحد منا كان متميزًا تعالى بخاصية فلا يقارن نفسه بالآخرين.

الثعلب الذكي

  • في إحدى الغابات السعيدة والهادئة، يعيش أسد شرير ويزعج سلام الغابة وحياة سكانها.
  • لذلك قررت حيوانات الغابة التخلص منه بحبسه في قفص يمنعه من الوصول إليها، وفي الواقع، بعد خدعة وخطة كبيرة، تمكنت الحيوانات من إدخال الأسد في القفص.
  • لقد حظيت الغابة بالبركة منذ دخول الأسد القفص بهدوء وسلام، حتى مر أرنب صغير من قبله، توسل إليه الأسد لإخراجه ووعده بعدم إيذاء أي شخص من الآن فصاعدًا.
  • صدق الأرنب الصغير الساذج الأسد وفتح له أبواب القفص. بمجرد خروج الأسد، انقض على الأرنب المسكين ليكون فريسته الأولى.
  • ما حدث أن الثعلب مر بهم ووقف متسائلاً كيف يمكن لهذا القفص الصغير أن يستوعب هذا الأسد الكبير، فترك الأسد الأرنب والتفت إليه.
  • ذهب الأسد إلى القفص ليثبت للثعلب أنه يمكن أن يستوعبه، وبمجرد دخوله سارع الثعلب وأغلق الباب مرة أخرى، ونصح الأرنب الصغير بعدم متابعة كل ما قيل له.

النملة النشطة

  • في غابة بعيدة كان هناك أصدقاء نملة و صرصور. مع اقتراب فصل الشتاء، كانت النملة تقضي معظم وقتها في جمع الطعام وتخزينه للعثور على ما تأكله في الليالي الباردة، بينما كان الصرصور مشغولًا باللعب والاستمتاع.
  • كلما مرت النملة على الصرصور نصحته بالإسراع في جمع الطعام، حيث لم يكن هناك متسع من الوقت قبل حلول الشتاء، لكنه لم يستمع لنصيحتها.
  • حتى جاء الشتاء ولم يجد الصرصور ما يأكله، فذهب إلى النملة متوسلاً إياها أن تعطيه ما يأكله.