من خلال هذا المقال نقدم لكم معلومات عن قضايا الشباب التي تشغل الرأي العام العالمي والمحلي، فتابعونا. مرحلة الشباب مرحلة حساسة يمر بها الجميع. يثار الشباب حول العديد من القضايا التي تسعى مجتمعات كثيرة لحلها حتى يتمكنوا من الاستفادة من طاقاتهم وتوظيفها لما فيه خير تقدمهم وتطورهم. نعرض لكم اليوم في موقع الموسوعة العديد من قضايا الشباب وكيفية التعامل معها.

أهم المعلومات عن قضايا الشباب

من بين القضايا المتعلقة بالشباب

البطالة

  • يتخرج ملايين الشباب في العالم كل عام من جامعات من مجالات مختلفة، لكن القليل منهم يحصل على فرصة عمل في مجال دراستهم تضمن لهم حياة كريمة وتضمن لهم الاستمرار في تحقيق أحلامهم.
  • أما الغالبية العظمى من الشباب، فهم يكافحون للعثور على وظيفة تناسب قدراتهم ومهاراتهم، مما يضطر الكثير منهم إلى العمل في أي مكان مقابل أي مال حتى يتمكن من تأمين لقمة العيش ليومه فقط.

مدمن

  • من المشاكل العالمية التي تكثف دول عديدة جهودها للقضاء عليها لما لها من تأثير على المجتمع ككل وليس فقط الشباب.
  • يعتقد الكثير من الشباب أن المخدرات هي الحل الوحيد للهروب من ضغوط الحياة المختلفة، مثل البحث عن عمل، والاستقرار وتكوين أسرة، ومساعدة الآباء والآخرين.
  • غير مدركين أنها تستنزف أموالهم وحياتهم وصحتهم من أجل لا شيء.
  • كما أنه يؤثر على علاقتهم بالآخرين، مما يتسبب في نبذهم وبُعدهم عنهم، بالإضافة إلى تأثيره على كفاءتهم في العمل وقدرتهم على الإنتاج، مما يؤدي إلى ضياعهم في العمل.

فقر

  • إن ارتفاع معدل الفقر وانتشاره بين الناس هو نتيجة البطالة، وكلاهما يعتمد على الآخر.
  • الشباب يحاولون بصعوبة العثور على عمل ثم يحاولون من خلال أجورهم مواجهة مشكلة الفقر والتخلص منه.
  • لكن ما يقلق العديد من المجتمعات من ندرة فرص العمل هو أن الكثير من الشباب يلجأون إلى أساليب غير قانونية ليتمكنوا من مواجهة الفقر وإخراج أقاربهم منه كالسرقة وتجارة المخدرات.

المشاكل النفسية للشباب

  • في الآونة الأخيرة، بدأت المجتمعات في إلقاء الضوء على ظاهرة جديدة تنتشر بين الشباب كالنار في الهشيم وهو انتشار الأمراض والمشاكل النفسية بينهم.
  • ولعل أشهرها هو الاكتئاب، الذي يتسبب في النهاية في انتحار عدد كبير من المرضى به.
  • لذلك، يتم إطلاق حملات توعية في العديد من البلدان للتنبيه على خطورة هذا المرض وإظهار مدى تأثيره على حياة المرء.
  • وكذلك القلق والخوف من المستقبل وما يخبئه.
  • بالإضافة إلى الشعور بالوحدة والعزلة الذي يسيطر على كثير من الشباب، نابعًا من إيمانهم بعدم وجود من يشبههم أو يفهمهم.
  • تسود مشاعر التهميش الشباب نتيجة استبعادهم من المشاركة في صنع القرار.

حل مشاكل الشباب

وإليك بعض الاقتراحات التي قد تفيد في التخلص مما يواجهه الشباب هذه الأيام

  • تمكين الشباب في مختلف المجالات لإثبات كفاءتهم وقدراتهم.
  • تقديم دورات تدريبية للشباب ترشدهم لمتطلبات سوق العمل.
  • تقديم الدعم المادي والمعنوي للشباب وحثهم على إقامة مشاريعهم الخاصة.
  • توعية الشباب بأضرار الإدمان وكيف يمكن أن ينهي حياتهم.
  • توفير فرص عمل للشباب تتناسب مع قدراتهم ومجال دراستهم.
  • توجيه الشباب للالتحاق بدراسة في التخصصات المطلوبة في سوق العمل.
  • إتاحة الفرصة للشباب للمشاركة في اتخاذ القرار.

الشباب هم الطاقة التي تقوم عليها المجتمعات. إن إهدار هذه الطاقة يعيد المجتمعات مئات السنين إلى الوراء، لذلك يجب على كل دولة أن تسعى جاهدة لتشغيل هذه الطاقة من أجل المنفعة، بدلاً من إهدارها فيما يضر بالفرد والمجتمع.