في هذه المقالة، نشرح لك ما إذا كان الزلزال يغير الأرض ببطء. تعتبر الزلازل من أبرز الكوارث الطبيعية التي تسبب خسائر في الأرواح وتدمر المنازل والمنشآت المختلفة. يعود السبب العلمي لحدوث هذه الظاهرة إلى وجود اهتزازات في الصفائح التكتونية حيث تتعرض صفائحها للتصادم. عندما ينتقل من الوضع الثابت إلى الوضع المتحرك، يتسبب هذا الاصطدام في تكوين ضغط يتسبب في انهيار بعض أجزاء صخور الصفائح.

جدير بالذكر أن هناك العديد من العوامل البشرية التي تسبب الزلازل، من بينها الحفر في الأنفاق، وتجربة القنابل التي تستخدمها في الأرض، بالإضافة إلى إجراء التجارب النووية. تشكل هذه الأنشطة البشرية ضغطًا يحفز اهتزاز الصفائح التكتونية.

هل الزلزال يغير الأرض ببطء

  • لا تسبب الزلازل تغيرات في الأرض، حيث تسبب الزلازل اهتزازات داخل طبقات قشرة الأرض، والتي تنتج عن الطاقة المسببة المنبعثة من صخور القشرة الأرضية.
  • ينتج عن حدوث هذا الاهتزاز انبعاث موجات زلزالية، وتكون المناطق الأكثر تضررًا من الزلازل هي المناطق التي تقع بالقرب من مركز الزلزال، وكلما كانت المناطق أبعد عن مركز الزلازل، قل تأثرها بالزلزال. شدة الزلازل.
  • وبطبيعة الحال، فإن بداية الزلازل ترجع إلى حدوث تشققات في الصخور التي تقع تحت قشرة الأرض، مما ينتج عنه حدوث انزلاقات صخرية، وينتج عن ذلك حركة الصفائح الصخرية بشكل مستمر.
  • سنويا، من 12000 إلى 14000 زلزال يتم رصدها.

أنواع الزلازل حسب مكان حدوثها

تتعدد أنواع الزلازل حسب مكان حدوثها، وتشمل هذه الأنواع ما يلي

الزلازل داخل الصفائح التكتونية

الزلازل أقل شيوعًا، لكنها أكثر خطورة وأكثر تدميراً، وتتسبب في وفاة العديد من الأشخاص، وهي شائعة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية.

تحدث الزلازل خارج الصفائح التكتونية

الزلازل هي الأكثر شيوعًا في الحدوث، ويقع مكان حدوثها في الأحزمة الزلزالية التي تشمل حزام جبال الألب في جنوب أوروبا، وحزام المحيط الهادئ، وحزام الأمريكتين الغربية الذي يشمل الأرجنتين وتشيلي وفنزويلا.

أنواع الزلازل حسب القوى التي تسببها

تقسم زلازل القوى المسببة لها إلى ثلاثة أنواع وتشمل الآتي

الزلازل المدمرة

هي الزلازل التي تحدث نتيجة عدة عوامل منها استخراج النفط من باطن الارض وانهيار السدود والانفجارات. تسبب هذه الزلازل العديد من الانهيارات الأرضية.

الزلازل البركانية

هي الزلازل التي تحدث نتيجة انفجار البراكين، والتي تحفز اهتزاز صخور الأرض من خلال تدفق الحمم البركانية.

الزلازل التكتونية

الزلازل هي أكثر الحوادث شيوعًا، لأنها تحدث نتيجة اهتزاز الصفائح التكتونية في باطن الأرض.

أشهر الزلازل في العالم

فيما يلي أبرز الأمثلة على الزلازل التي تحدث حول العالم

زلزال ألاسكا

وقع هذا الزلزال بالقرب من جزر ألوشيان وامتد إلى هاواي وبلغت قوته 8.7 درجة.

زلزال شمال سومطرة

وقع هذا الزلزال بقوة 8.6 ريختر، وكان يعتبر من أخطر الزلازل التي حدثت، حيث تسبب في مقتل حوالي 1000 شخص، وامتداده من المحيط الهادئ إلى شمال سومطرة.

زلزال الاكوادور

وقع هذا الزلزال على كامل سواحل اليابان وساحل أمريكا وساحل سان فرانسيسكو، وحدث نتيجة لموجة تسونامي، وتسببت آثاره في مقتل عدد يتراوح بين 500 و 1500 شخص.

زلزال شاطئ الخلد

وقع الزلزال، الذي بلغت قوته 8.8 درجة، وسط تشيلي، وتسبب في مقتل ما يقرب من 500 شخص، وإصابة قرابة 800 شخص.

زلزال آسام التبت

  • بلغت قوته 8.6 ريختر وتسبب في مقتل ما يقرب من 1500 شخص، ومن نتائج هذا الزلزال أنه تسبب في فيضان الأنهار وانسدادها، مما أدى إلى غرق العديد من الأشخاص.
  • وقع هذا الزلزال في كل من الهند ومنطقة التبت.

أنواع موجات الزلازل

تشمل الأنواع الرئيسية لموجات الزلازل ما يلي

موجات الحب

  • موجات الحب، والمعروفة باسم الموجات الطويلة، هي موجات شبيهة بموجات رايلي، ويتحكم ترددها في كل من عمق وسرعة الموجات.
  • تتراوح سرعة موجات الحب من 2 كم / ث إلى 4.5 كم / ث.
  • حركة الأمواج أفقية، موازية لسطح الأرض.

موجات رايلي

  • إنها موجات بطيئة الحركة، لأنها تتفرع من الموجات السطحية، ويتم التحكم في ترددها وعمقها بشكل مباشر.
  • وتتراوح سرعته من 2 كم / ثانية إلى 4.5 / ثانية، ويتم توزيعه بشكل بيضاوي.
  • يتناقص اتساع هذه الموجات مع ارتفاع مستوى عمق الأرض.

الموجات الأولية

  • تُعرف باسم موجات الضغط، وتتميز عن غيرها من الموجات بحدوثها في الوسائط الصلبة والسائلة والغازية.
  • وتتميز بحركتها الرأسية، وعندما تنتقل من مكان إلى آخر فإنها تأخذ شكل انضغاطي، وتقع ضمن الموجات السريعة.
  • تتراوح سرعة الموجات الأولية من 5 كم / ث إلى 7 كم / ث.
  • تبلغ سرعة الموجات الأولية في الوسائط الغازية 0.3 ثانية / كم
  • تصل سرعة الموجات الأولية في الوسط السائل إلى 0.15 كم / ثانية.

أنواع أجهزة قياس الزلازل

مقياس Mercalli

  • يستخدم مقياس Mercalli لقياس تأثير الزلازل في المستقبل. وفقًا لهذا المقياس، إذا كانت قوة الزلزال 2.5 درجة أو أقل، فهذا يشير إلى زلزال ضعيف، لكنه يزداد قوته إذا كانت قوته تتراوح بين 2.5 إلى 4.5 درجة.
  • كما تزداد قوة الزلزال إذا تراوحت بين 5.5 درجة إلى 6 درجات أو أكثر، وتؤدي إلى خسائر في الأرواح والمرافق.

مقياس ريختر

  • المقياس الأكثر شيوعًا لقوة الزلزال، فهو يقيس سعة موجات الزلزال.
  • إذا كان مؤشر المقياس يشير إلى زيادة في الدرجة، فهذا يعني أن سعة الموجات تزيد عشرة أضعاف.
  • يقيس مقياس ريختر قوة الزلزال وفقًا لجهاز قياس الزلازل، والذي يوفر معلومات عن قوة الزلزال.

مقياس عزم الدوران

يعتمد حجم قوة الزلزال بشكل أساسي على طاقته، وهو مشابه لمقياس ريختر.

التعامل الصحيح مع الزلازل

من الحماية من مخاطر الزلازل والخروج بأقل الخسائر الممكنة، هناك عدد من الإرشادات التي يمكنك اتباعها للتعامل بشكل صحيح مع الزلازل، والتي تشمل ما يلي

  • في حالة المكوث بالداخل، يجب الابتعاد عن الأبواب والجدران الزجاجية، لأنها معرضة للانهيار المفاجئ.
  • عند البقاء في المنزل والاهتزاز، يوصى بالاتكاء على أقوى قطع الأثاث أو الإمساك بها بقوة لتجنب السقوط، أو تغطية وجهك ورأسك بذراعيك عندما لا يكون هناك ما يمسك به ويختبئ.
  • يجب تجنب الوقوف تحت الثريات والابتعاد عنها وكذلك لتعليق الجداريات.
  • عند حدوث زلزال أو الشعور باهتزاز طفيف، يجب تجنب المصاعد في هذا الوقت لتجنب السقوط.
  • في حالة حدوث زلزال أثناء القيادة، يُنصح بإيقاف تشغيل السيارة والحفاظ على مسافة آمنة من المباني والأشجار والجسور.
  • في حالة المكوث خارج المنزل ينصح بالابتعاد عن الأشجار والمباني لتجنب سقوطها، كما يجب المحافظة على مسافة آمنة من الأسلاك الكهربائية.
  • في حالة سقوط المبنى وبقائه تحت الأنقاض، يجب طلب المساعدة العاجلة بالضغط على إحدى الركام أو إطلاق صافرة لتنبيه فريق الركام، مع الحرص على تغطية الأنف للحماية من الغبار.