كتابة وتقديم نص مسرحي قصير لشخص واحد يمثل أحد أهم الفنون المعروفة في العالم ومن أقدمها وأقدمها، وقد شهد الفن المسرحي على مدى العصور الماضية حتى الآن تطورات كثيرة جدا، وسوف نتعلم حول هذا النوع من النصوص بالتفصيل من خلال، من أجل تسهيل على القارئ أن يميز هذا النوع من النص ومعرفة ما يهدف إليه.

نص مسرحي قصير لشخص واحد

هذا النص المسرحي حوار بينه وشاب يعيد النظر في حياته ويستعيد معه شريط حياته والوضع الذي يعيشه الآن، وهذا النص يدخل في إطار السؤال والجواب في معظمه

تخرجت من كليتي مع مرتبة الشرف، لكن حتى الآن لم أحصل على الوظيفة المناسبة، وجميع الشركات التي قدمت فيها ملفي العلمي تشترط أن تكون لدي خبرة مهنية سابقة في نفس المجال.

  • هل تعتقد أنك مذنب أو ما هي أكبر مشكلة في عدم القدرة على الحصول على وظيفة تناسب مؤهلاتك التعليمية

الفرص شحيحة للغاية وأنا لا أفشل، لقد عملت بجد في دراستي وتخرجت من الكلية بدرجات ممتازة، وأنا دائمًا أحاول العثور على وظيفة.

  • هل تعتقد أن وضعك ينطبق على الخريجين الآخرين أم أن وضعك مختلف عنهم جميعًا

يعاني الكثير من الشباب مثلي من البطالة المتفشية وندرة الوظائف المناسبة لمؤهلاتهم التعليمية. لدي العديد من الأصدقاء الذين تخرجوا من كليات الطب والهندسة ولكن حتى الآن لم يجدوا وظيفة، وبعضهم بدأ يلوم أنفسهم لمجرد أنهم عملوا بجد ودرسوا وتخرجوا بامتياز، وكانت النتيجة في النهاية أن هناك لا يوجد عمل لهم.

نحن كشباب نادرًا ما نجد عملاً والفرص نادرة جدًا، وهذا ما يجعلنا نسعى للسفر إلى إحدى الدول الأجنبية، لأن الفرص هناك أكثر وفرة والرواتب مجزية، وإذا كنا قد حصلنا على الحقوق في بلادنا، لن نضطر إلى الفرار إلى الخارج.

  • كيف تقضي وقتك كل يوم

أقضي يومي بشكل روتيني بين البقاء في المنزل أو الذهاب إلى العمل مع والدي لمساعدته قليلاً، وأحيانًا أذهب إلى الكثير من الشركات للتقدم، ربما يمكنني الحصول على وظيفة مناسبة.

  • هل لديك أي أمل في أن تجد الفرصة التي تبحث عنها لاحقًا

تفاؤلي وأملي يتلاشى يوما بعد يوم. كنت في البداية متفائلة وكانت روحي مليئة بالأمل، لكن بصيص الأمل بدأ يضعف ويخمد.

  • هل تتلقى أي تعليقات مسيئة أو سلبية من الأشخاص من حولك

طبعا دائما ما أسمع مثل هذه التعليقات المشوبة بقليل من التوبيخ وأحيانا الاتهام، لأني حتى الآن لم أجد وظيفة مناسبة ولدي فرص ذهبية في الحياة ولا بد لي من الاستفادة منها والبدء في العمل، كأنني أرفض العمل بمحض إرادتي!

  • هل هذه التعليقات تؤثر عليك

بالتأكيد، خاصة وأن هناك من سبقوني في التخرج، لكنهم نجحوا في الحصول على وظيفة، وهذا يسبب لي الكثير من الأذى النفسي.

  • ما الذي تعتقد أنه يجب عليك فعله لإتعلم فرصتك في الحصول على وظيفة جيدة ومناسبة لك

قد أحتاج إلى القليل من الخبرة، لكنني تلقيت الكثير من الدورات التدريبية على الرغم من أنني لا أعمل، لكنني أعتقد أنها ستنجح في سيرتي الذاتية.

  • هل تخجل من أنك لا تعمل بعد

بالطبع هذا يجعلني أشعر بالسوء وهذا شيء يخجل أي شاب في سني لم يجد وظيفة بعد، ومهما كان المجال الذي سأجده، حتى لو لم يكن مناسبًا لي، المهم هو ذلك انا اعمل فقط.

  • هل انت متزوج او مازلت اعزب

بالطبع، إذا كنت ما زلت عازبًا، فلا يمكنني الذهاب لأطلب يد فتاة وليس لدي وظيفة لأقوم بها ووظيفة لأكسب منها. يجب أن أعمل أولاً حتى أتمكن من تغطية تكاليف الزواج ونفقات المنزل والحياة الزوجية، وهذه هي سنة الحياة وطبيعتها التي يعرفها الجميع.

عندما أعرض على فتاة من أجل الزواج منها، فإن أول ما تسألني أسرته هو ما هو وظيفتي، ثم يسألون لاحقًا عن عمري وتفاصيل أخرى مثل الراتب والشركة التي تعمل بها، وسوف يفعلون ذلك. لا ترحب بي على الإطلاق إذا لم يكن لدي إجابات توافقية على هذه الأسئلة.

  • كيف تقيم وضع الشباب في بلدك من حيث إمكانية الحصول على وظيفة مناسبة

أرى أن هناك من يحبون العمل والسعي والعمل الجاد من أجله، وعلى الجانب الآخر هناك مجموعة من الكسلان المعالين الذين يعتمدون كليًا على والديهم.

  • من وجهة نظرك، هل تعتقد أن مشكلة البطالة قد تكون السبب الذي يجعل الشخص يرتكب سلوكًا سلبيًا تجاه نفسه أو تجاه أسرته ومجتمعه

بالتأكيد، لأنه يؤثر على حالتهم النفسية كثيرًا.

  • هل تعتقد أن البطالة قد تؤدي بالفرد إلى التطرف والانضمام إلى الجماعات الإرهابية

بالتأكيد لأنه عندما يعاني الشباب لفترة طويلة من مشكلة البطالة حتى اليأس، مما يجعلهم ضعفاء وغير قادرين على رفض العروض والإغراءات المادية التي يقدمها هؤلاء المتطرفون للشباب للانتماء إليهم، لأن حالة اللامبالاة لها تتجسد في نفسها، لكنني بالطبع على درجة عالية من الوعي ولن أكون ضعيفًا أمام هذه الأفكار.

  • هل ترغب في إرسال رسالة محددة للشباب في وضعك

بالطبع، أود أن أنصحهم بالتحلي بالصبر وأنصحهم بالتمسك بالأمل، لأنه في يوم من الأيام ستتاح لك الفرصة التي طالما كنت تبحث عنها، وسيتعين عليك العمل الجاد والمعاناة قليلاً عندما تكون صغارًا وصغارًا حتى تكون مرتاحًا عندما تكبر.

ما هي النصوص المسرحية القصيرة

لا يمكننا تقديم نص مسرحي قصير لشخص واحد دون توضيحه لمن لا يعرف ماهية هذه النصوص، ويمكن تعريفه على أنه أحد الفنون المسرحية ويسمى مونولوج، والمونولوج هو حديث الفرد. الروح، أي أنها محادثة بين الشخص ونفسه، لكنها مسموعة.

المونولوج هو أحد المصطلحات التي تُعطى للفن أو للأداء المسرحي المنفرد. كلمة مونولوج هي كلمة يونانية مركبة، وكلمة مونو تعني مونو، وكلمة لوغوس تعني الكلام أو الحديث.

يشير إلى شخص واحد يقف على المسرح ليؤدي نصًا قصيرًا بأكثر من شخصية، وقد يكون أسلوبه ساخرًا أو دراميًا. أما بالنسبة لفنان الأداء، فيُطلق عليه اسم مونولوج.

هناك نوع من المونولوج يسمى المونولوج الغنائي، وهو مستوحى من الآريا في أوبرا إيطاليا، حيث يقف بطل المسرحية بين حدثين مختلفين للأوبرا، ويعبر عن مشاعره ويشكو مما في قلبه. وما يعترف به في نفسه، كل ذلك في أداء مسرحي تأملي وعاطفي بحت، وغالبًا ما يروي فيه. للبطل حقائق كثيرة ويعبر عن مشاعره من خلالها.

أهم ما يميز المونولوج الغنائي أنه حديث سردي ووصف عاطفي، ولا تتكرر المقاطع الغنائية في لحنه، ولا يوجد أي تكرار في أي من الجمل الموسيقية. .

ظهر المونولوج الغنائي لأول مرة خلال عام ألف وثمانمائة وخمسة عشر كنوع من التجديد في الموسيقى العربية، وكان ذلك على يد الموسيقار الراحل سيد درويش. إذا كنت تسامح ما ورد أعلاه.

مونولوجات مصرية

مصر هي الدولة العربية الأولى التي تقدم نص مسرحي قصير لشخص واحد، وبمجرد دخول فن المونولوج إلى مصر على يد الموسيقار سيد درويش ثم محمد القصبجي.

بادر الشاعر الراحل أحمد رامي بتبني فكرته، بالتعاون مع أم كلثوم، وقدموا معًا أول مونولوج مصري عام 1928 م بعنوان إذا سامحت وأسني أساني.

انتشر المونولوج من مصر إلى باقي العالم العربي، وكان هناك العديد من المجموعات التي قدمت هذا الفن بالذات، مثل فرقة ثلاثية أضواء الثاثة التي كانت الأكثر شهرة وانتشارًا في الوطن العربي، وكانت تتألف من الفنانين الراحلون سمير غانم وجورج سيدهم والضيف أحمد وهؤلاء هم الفرقة المحبوبة إلى أقصى حد في مصر وخارجها.

مع هؤلاء، ظهر العديد من الفنانين الذين لا ينتمون إلى مجموعة معينة، لكنهم كانوا يؤدون مونولوجات بشكل احترافي للغاية، من بينهم

  • محمود شكوكو في مصر.
  • ثريا حلمى فى مصر.
  • سيد الملا في مصر.
  • فؤاد شريف في اليمن الديمقراطي.
  • اسماعيل ياسين فى مصر.
  • باسم فغالي في لبنان.
  • سامي عبد الحميد في العراق.
  • أحمد العامر في الكويت.
  • عبدالعزيز الهزاع في السعودية.
  • عزيز علي في العراق.
  • محمد بكري في فلسطين.
  • محمد السليم في السعودية.
  • سلامة الأغواني في سوريا.
  • سعد التمامي رائد فن المونولوج في المملكة العربية السعودية.

يعد تقديم أي نص مسرحي قصير لشخص واحد أمرًا مهمًا للأشخاص الذين يرغبون في كتابة أو أداء هذا النوع من النص بشكل احترافي، وكذلك الأشخاص الذين يستمتعون بالمونولوج، وخاصة النوع الغنائي.