2022-01-11 T03 31 07 + 00 00

في هذه المقالة، نستعرض ظهور الموارد المجانية وأبرز ميزاتها. بعد اختراع الكمبيوتر ظهرت الحاجة إلى البرمجة لغرض تصميم البرامج مما أدى إلى ظهور الموارد الحرة التي تعتبر نقطة تحول في عالم التكنولوجيا وانتشرت بشكل هائل في جميع أنحاء العالم، وهي تُعرَّف بأنها مجموعة من البرامج المجانية التي يتاجر بها المستخدمون من أجل التعديل والتطوير.

أما المصادر المغلقة فهي مصادر لا يمكن استخدامها إلا قبل الحصول على تراخيصها، ولا تخضع للتعديل مما يجعلها أقل انتشارًا في العالم لأنها ليست برامج مجانية. سنسلط الضوء في موسوعة على تاريخ الموارد المجانية وأبرز أمثلةها.

ولادة الموارد المجانية

  • تعود أصولها إلى السبعينيات في الولايات المتحدة الأمريكية مع ظهور نظام Unix المصمم من قبل AT & T، واستخدمه المبرمجون لفترة طويلة حتى ظهور نظام GNU في عام 1984 م، عندما قامت الشركة بتصميم قرر نظام Unix تحويله إلى مصدر مغلق حيث لا يكون متاحًا للمشاركة بين الجميع يجب شرائه والحصول على ترخيص لاستخدامه، الأمر الذي دفع أحد أساتذة الذكاء الاصطناعي، ريتشارد ماثيو ستالمان، إلى تصميم برنامج مفتوح. النظام الذي يحل محل Unix، وهو GNU، والذي كان حريصًا أيضًا على تقديم الدعم المالي لتطويره.
  • استمر نظام جنو لمدة سبع سنوات، عندما ظهر نظام آخر أكثر تقدمًا منه، نظام جنو لينكس، في عام 1991 م. ابتكرها مهندس فنلندي يُدعى لينوس توفالدز، والذي شجع الطلاب على تطويره، وأصبح مشهورًا في جميع أنحاء العالم في ذلك الوقت.
  • من أبرز الأمثلة على المصادر المفتوحة متصفح Firefox – نظام التشغيل Linux، WordPress.
  • بالنسبة لأبرز الأمثلة على تراخيص الموارد المجانية LGPL – BSD – GPL.

مزايا الموارد المجانية

كما ذكرنا سابقًا فهذه المصادر مجانية ولها مزايا أخرى أبرزها ما يلي

  • تحفز هذه الموارد المبرمجين على الابتكار من خلال تطويرها وتحديثها.
  • من السهل مشاركتها عالميًا لأنها مدعومة بلغات مختلفة في العالم.
  • إنه أقل عرضة للأعطال الفنية.
  • إنه مرن وسهل وسريع الاستخدام.
  • يتضمن مجموعة واسعة من البرامج والتطبيقات.
  • يوفر عامل حماية للبرامج من التعرض للفيروسات التي تسبب الضرر لها.

على الرغم من مزاياها العديدة، إلا أن هذه المصادر لا تحافظ على حقوق الملكية الفكرية لأصحاب البرامج التي يمكن تقاسمها بين الجميع.