من الموارد الطبيعية المتجددة كل ما خلقه الله لنا ويتجدد من تلقاء نفسه. العديد من الموارد الطبيعية المتجددة هي الأشياء من حولنا، وكلها من خلق الله في الطبيعة، سواء كانت في الأرض أو تحيط بنا مثل الشمس والرياح وغيرها، لذلك سنتحدث عن الموارد الطبيعية المتجددة وغير -قابل للتجديد.

من الموارد الطبيعية المتجددة

إنه يندرج تحت مفهوم الموارد الطبيعية، كل ما هو موجود في الطبيعة ويمكن للإنسان أن يستفيد منه للحصول على ما يفيده في حياته اليومية، بعضها متاح للإنسان ببساطة، وبعضها يحتاج إلى البحث والاستكشاف بحيث يمكن أخيرًا الاستفادة من هذه الموارد.

تنقسم الموارد الطبيعية إلى نوعين، موارد طبيعية متجددة وغير متجددة. أما الموارد الطبيعية المتجددة فهي تلك الموارد التي يمكن أن نجدها باستمرار في الطبيعة، دون التعرض لانتهاء صلاحيتها وتجديدها باستمرار، ولا تتعرض لخطر النفاد، ومن بين الموارد الطبيعية المتجددة العناصر التالية مذكورة في الفقرات التالية

1- الماء

من الموارد الطبيعية المتجددة المياه، لأنها وفيرة في الطبيعة وتتجدد من خلال التبخر، ثم تشكل الغيوم التي تنتهي بسقوطها وتتحول إلى ماء مرة أخرى، ويشكل الماء ما يقارب 75٪ من حجم المياه. الكوكب، وحوالي 90٪ من أجسام الكائنات الحية تعيش

من بين الاستخدامات العديدة والمتعددة للمياه، وهي مورد طبيعي متجدد، استخدامها في الشرب، وإعداد الطعام، والعديد من الصناعات التحويلية، وتمثل البحار والمحيطات والأنهار البيئة اللازمة لحياة الأسماك، وتستخدم للتغذية. من قبل البشر، وتستخدم أيضًا لأغراض النظافة والتبريد.

على الرغم من أن المياه تعتبر موردا متجددا، مع الإتعلم المطردة في استهلاكها، إلا أن هناك مخاوف من أن تتحول المياه إلى عنصر نادر، خاصة بعد أن وصلت نسبة المياه العذبة في العالم إلى 2٪ فقط.

2- الشمس

من الموارد الطبيعية المتجددة، أشعة الشمس، التي تزودنا بالضوء والدفء، كما أنها تزداد أهمية لنمو النباتات، من خلال عملية التمثيل الضوئي التي تساهم في توفير الغذاء للإنسان، سواء كان ذلك بشكل مباشر. طريق التغذية على النباتات، أو أكل الحيوانات التي تتغذى على هذه النباتات.

في السنوات الأخيرة، يتزايد الاعتماد على الطاقة الشمسية، للحصول على الطاقة الكهربائية، أو لأغراض تسخين المياه، من أجل توفير الطاقة والتكلفة. قابلة للتجديد من الضياع.

يرى بعض العلماء أن الشمس لا يمكن أن تستمر في اعتبارها موردا طبيعيا متجددا، إذ يلاحظ العلماء أنها تتقلص ولو بقدر ضئيل بمرور الوقت، مما يحذر من اختفائها، رغم أن هذا لن يحدث إلا بعد مرور آلاف السنين.

3- الهواء

يحيط بنا من جميع الجهات، ويعتبر من الموارد الطبيعية المتجددة وهي الغازات التي يتكون منها الهواء، مثل الأكسجين والنيتروجين وثاني أكسيد الكربون وغيرها. على الرغم من وجوده الرئيسي حولنا في الغلاف الجوي، يمكننا أن نجده مذابًا في التربة أو في الماء.

تستخدم الكائنات الحية الهواء في عملية التنفس للحصول على الأكسجين الضروري للبقاء على قيد الحياة، وتستفيد النباتات من الغازات الموجودة في الهواء في عملية التمثيل الضوئي لإنتاج طعامها وتنموها، كما أن النباتات لديها القدرة للحصول على بعض الغازات المذابة في التربة والاستفادة منها.

في الآونة الأخيرة، تتجه الدول للاستفادة من الهواء في إنتاج الطاقة، وذلك بتحويل سرعة الرياح إلى كهرباء، خاصةً لأنها تتميز بطاقات نظيفة لا تتطلب تكلفة كبيرة لإنتاج الكهرباء.

4- التربة

حيث أن التربة هي أهم مورد طبيعي يمكن للإنسان الاستفادة منه في كثير من الأمور مثل الزراعة والرعي وغيرها من الأنشطة المختلفة، وعندما تحتوي التربة على العديد من المعادن، فإن ذلك يساهم في إتعلم خصوبتها وصلاحيتها للزراعة و إنتاج المحاصيل المختلفة.

تختلف التربة أيضًا وفقًا لتكوينها. توجد تربة رملية كما هو الحال في التربة الصحراوية، أو التربة الطينية التي تقع بالقرب من الأنهار وهي أكثر ملاءمة للزراعة، وتربة صخرية بالقرب من الجبال والمرتفعات، ولكل نوع من أنواع التربة استخدامات مختلفة ومتميزة عن بقية الأنواع، يمكن للإنسان أن يستخدمها بطريقة مختلفة تعود عليه بالنفع.

5- الحيوانات

في الدراسات الحديثة، اعتبر العلماء أن من الموارد الطبيعية المتجددة الحيوانات، وهذا معتبرا أن الإنسان يستطيع تربيتها والاستفادة من منتجاتها بطرق عديدة ومتعددة، وعلى الرغم من تعرض عدد كبير من الحيوانات للانقراض. ولكن مع النهوض بأساليب التعليم والعلوم البيطرية، يمكننا من تأمين الوصول إلى أعداد كبيرة من الحيوانات كافية لاحتياجات الإنسان.

بالإضافة إلى الحصول على الغذاء من لحوم الحيوانات، فإن الحيوانات تزود الإنسان بالعديد من المنتجات الغذائية الأخرى مثل البيض والحليب، ويستخدم الفراء والجلد لعدد كبير من الحيوانات في صناعة الملابس والأحذية.

كما تدخل إفرازات حيوانية كثيرة في الصناعات الطبية والعقاقير، مثل سموم الثعابين وغيرها. كما يمكن استخدام فضلات الحيوانات العضوية كسماد طبيعي للتربة، وهي أقل تكلفة وأقل ضررًا من المركبات الكيميائية.

من الموارد الطبيعية المتجددة العديد من العناصر والأشياء التي تحيط بنا ونستفيد منها، لكن يجب ألا نلوثها بغير قصد أو عن قصد، حفاظا على المكاسب التي نحصل عليها من هذه المصادر.

الموارد الطبيعية غير المتجددة

اعتمد الإنسان في فترات كثيرة من حياته على الموارد الطبيعية غير المتجددة في الحصول على الطاقة، والاحتياجات اللازمة له في الصناعة والبناء، ويرجع ذلك إلى التكلفة الرخيصة للحصول عليها، ولأن المصادر المتجددة بحاجة إلى تطوير. التقنيات بحيث يمكن استخدامها، على عكس الموارد غير المتجددة.

تشكلت الموارد الطبيعية غير المتجددة على مدى فترة زمنية طويلة جدًا، أحيانًا آلاف وملايين السنين، ولا يمكن استبدالها بسهولة. يمكننا تقسيم الموارد الطبيعية غير المتجددة إلى نوعين رئيسيين

الموارد العضوية غير المتجددة

تتشكل من كائنات حية، وغالبًا ما تتطلب فترات طويلة من الوقت لتتحول إلى شكل يمكن استخدامه، مثل

1- الفحم

إنه أرخص نوع من الموارد الطبيعية، ويستخدم في العديد من الصناعات. كما أنه يستخدم في إنتاج الطاقة، لكن الفحم يعتبر من أكبر أسباب تلوث البيئة.

2- زيت

يعتبر النفط من أشهر الموارد الطبيعية المستخدمة في إنتاج الطاقة، ويستخدم في إنتاج العديد من المنتجات الأخرى، ولكن مثل الفحم له عيب في درجته العالية من تلوث الهواء.

3- الغاز الطبيعي

تتجه العديد من الدول إلى استخدامه في إنتاج الكهرباء كبديل أنظف من النفط، لأن الغاز الطبيعي لا يسبب درجة عالية من تلوث الهواء كما تفعل الأنواع الأخرى من الوقود الأحفوري، ولكنه يتضرر من ارتفاع سعره مقارنةً بالوقود الأحفوري. النفط، وهو مدرج في عدد ليس بالقليل من الصناعات.

الموارد غير العضوية وغير المتجددة

تأتي الموارد غير العضوية وغير المتجددة من الصخور والتربة، وتشمل العديد من المعادن التي يحصل عليها الإنسان من الأرض، لاستخدامها في العديد من الصناعات والاستخدامات المتعددة.

التهديدات على الموارد الطبيعية

الموارد الطبيعية التي تفيد الإنسان في الحصول على احتياجاته الأساسية للحياة والنمو تواجه العديد من الأخطار التي تهدد فنائها وتهدد بقاء الإنسان نتيجة ندرة الوصول إلى الموارد. ومن أهم هذه الأخطار ما يلي

1- تغير المناخ

نتيجة الإتعلم في النشاط البشري، تزداد نسبة ثاني أكسيد الكربون عن النسب المتوازنة، وهذه الإتعلم يمكن أن تؤدي إلى تغيرات في طبيعة المناخ، حيث ترتفع درجة الحرارة عن المعدلات الطبيعية، مسببة العديد من الظواهر مثل الذوبان. الجليد وحرائق الغابات، مما يؤثر على قدرة الحيوانات على التكيف ويؤدي إلى انقراضها وفقدانها كمورد طبيعي. .

2- التلوث البيئي

ويحدث نتيجة إتعلم الانبعاثات من أبخرة النقل والمصانع، بالإضافة إلى مخلفات الإنتاج الصناعي والزراعي، مما يؤدي إلى تلوث التربة، وفقدان حجم كبير من الموارد.

3- الإتعلم السكانية

مع إتعلم عدد الأشخاص على سطح الأرض، تزداد حاجتهم لعدد كبير من الموارد الغذائية والصناعية، مما يهدد بإتعلم استنزاف الموارد وفنائها من على سطح الكوكب.

وسائل حماية الموارد الطبيعية

نظرا للأهمية الكبيرة للموارد الطبيعية لصالح بقاء الإنسان ونموه، فقد كان لا بد له من اتخاذ العديد من الخطوات لضمان بقائها واستمرار الاستفادة منها والتمتع بها دون التعرض لخطر زوالها، ولعل أهمها منهم

1- ترشيد استخدام المياه

من خلال اعتماد أساليب الري الحديثة وترشيد الري وإتعلم استخدام مياه الأمطار.

2- استخدام مصادر الطاقة المتجددة

حماية الموارد غير المتجددة من الاختفاء وتقليل التلوث في البيئة من العوادم الضارة والملوثة.

3- تدوير المخلفات

من أجل الحد من التلوث البيئي، يمكن أيضًا إعادة استخدام بعض الموارد بحيث لا نحتاج إلى استخراج موارد أخرى من الطبيعة.

4- إتعلم مساحة الأشجار

وذلك لما له من تأثير جيد في تحسين جودة الهواء، حيث يمتص الغازات الضارة من البيئة ويجددها.