تستفيد مكونات الروبوت التعليمي من معرفتها في القدرة على الحد والحصول على الأجزاء الإلكترونية المختلفة، مع منح الطالب إمكانية برمجة الروبوت ومعرفة كيفية استخدامه. Android ومميزاته.

مكونات الروبوت التعليمي

نسمع الكثير عن ما يسمى بالروبوت التعليمي، وهو أمر شائع اليوم، حيث لا يمكن للتقنيات الحديثة أن تتوقف في ظل التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم.

يمكن القول أن هذا الروبوت مصمم ليبرمج لأداء بعض المهام التي يمكن أن تفيدنا بشكل كبير في العملية التعليمية، ويتم التحكم فيه عن طريق الكمبيوتر المتصل به.

بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من التطبيقات التي تمكن الطلاب من التعرف على المعلومات والثقافة الجديدة، وهناك أجزاء أساسية يمكن للروبوت التعليمي من خلالها العمل، والتي تأتي على النحو التالي

1- الأجزاء الميكانيكية

هذه الأجزاء هي بعض المكونات التي لا غنى عنها لهذا الروبوت مثل العجلات والحزم والتروس التي تعبر عن الهيكل الأساسي للروبوت.

2- المحركات الروبوتية

في إطار معرفة مكونات الروبوت التعليمي، تعبر هذه الأجزاء عن العوامل المساعدة للأجزاء الميكانيكية التي تمكنه من التحرك في حالة الأمر.

3- مجسات

لا شك في أنه من الأجزاء المهمة جدًا المسؤولة عن الحصول على المعلومات من أجل التعرف على البيئة والتحكم فيها، ويعتمد ذلك على درجة الحرارة وكذلك اللمس.

4- مراقب

هذا المكون هو الدماغ الذي يتلقى الأوامر ويترجمها إلى قرارات، وتجدر الإشارة إلى أن كل هذه الأجزاء مبرمجة بشكل مختلف وفقًا للغرض الذي تستخدم من أجله.

مميزات الروبوت التعليمي

بعد معرفة مكونات الروبوت التعليمي، من الضروري معرفة أهم مميزات هذا الروبوت. قد تكون هذه الميزات على النحو التالي

  • يتميز بالاستخدام الآمن لذا فإن استخدام الطالب له مناسب ولا يعرضه لأية مخاطر.
  • نظرًا لأن مكوناته رخيصة مقارنة بالآخرين، فقد تكون مناسبة جدًا لميزانية التعليم.
  • يمكن للمستخدم التفاعل معها عند استخدامها، لأنها تحتوي على أجزاء تحرك الذراعين.
  • يمكن للطالب أن يبرمج بسهولة، لأنه يتضمن الكثير من التعليمات التي تسهل عليه هذا الأمر.
  • يمنح الكثير من الأنشطة التعليمية التي تدعم مهارات الطالب من خلال استخدامها وإنشائها.
  • تمكن الطالب من التكيف مع عمليات الإنتاج المتعلقة باستخدام بعض الآلات والإلكترونيات وأجهزة الكمبيوتر.
  • يوفر التنظيم في العملية التعليمية.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإنه يشجع على التجريب، حيث يعتمد التعلم بشكل كبير على التجربة والخطأ.
  • كما أنه يعطي الطلاب مسؤولية الأشياء التي تتعلق به.
  • كما أنه يساعد في دعم معرفة الطالب وتنمية تفكيره بشكل فردي وجماعي.

عيوب الروبوت التربوي

على الرغم من كل المزايا التي يوفرها هذا النوع من الروبوتات، إلا أنه قد يكون له بعض العيوب والعيوب. هذه العيوب هي كما يلي

  • يحتاج إلى نظام رؤية متطور للغاية من أجل تمكينه من التقاط شيء معين.
  • من السهل جدًا أن تتعرض للاختراق.
  • يمكن أن يسبب بعض الضرر للإنسان إذا كان هناك عطل أو مشكلة في نظام التشغيل الخاص به.

أهداف الروبوت التربوي

انطلاقًا من التعرف على مكونات الروبوت التعليمي، هناك بالتأكيد بعض الأسباب لاستخدامه.

إن الهدف الأساسي للخبراء الذين يخترعون مثل هذه الاختراعات هو إيجاد أفضل السبل التي تمنح الطالب القدرة على تطوير مهاراته وتنميتها، ويمكن أن نتعرف أكثر على الأهداف النابعة من فكرة الروبوت التربوي من خلال ما يلي

  • تنمية روح العمل الجماعي والتعاون، وعادة ما تتكون المجموعة من 5 أشخاص على الأكثر، مما يزيد من تنمية روح العمل الجماعي بين الطلاب.
  • علمهم مهارات البرمجة.
  • تمكين الطالب من تطبيق المهارات الرياضية التي تعلمها من الناحية النظرية.
  • بالإضافة إلى أنها تتيح للطالب العمل على النظريات والمفاهيم التي وجهت إليه والتي توسع التفكير المنطقي والقدرة على البحث العلمي.

أصبح الروبوت التعليمي ضروريًا جدًا في الوقت الحاضر، وعلى الرغم من أنه فكرة متقدمة جدًا، إلا أنه سهل الاستخدام للطلاب، إلا أنه يمنحهم القدرة على إظهار إبداعهم وقدرتهم على تحمل المسؤولية.