ما هو مستقبل تخصص نظم المعلومات الإدارية ، حيث تعتبر تكنولوجيا المعلومات جزء أساسي من الحياة اليومية والمنظمات الحكومية في هذا العصر، وتمكن الشركات والقطاعين الخاص والحكومي من استخدام التطبيقات والبرامج الرقمية الحديثة، لذلك سنشرح لل لك كل ما يتعلق بها من خلال الموقع.

مستقبل نظم المعلومات الإدارية

يبحث العديد من الطلاب عن مستقبل تخصص نظم المعلومات الإدارية بعد التخرج، ولتسهيل الأمر عليك، سنرشدك إلى ما ينتظر الخريجين من مستقبل مشرق، حيث يمكنهم العمل في الوظائف التالية

  • إدارة الشبكة.
  • تحليل النظام والتصميم.
  • إدارة وتصميم ومعالجة قواعد البيانات.
  • الوظائف التي تتطلب معرفة المهارات التنموية والتسويقية لنظم المعلومات.
  • ة فحص نظم المعلومات.
  • تصميم وتشغيل وتحليل أنظمة إدارة الأعمال.
  • الدعم الفني لنظم المعلومات.
  • مبرمج مواقع وتطبيقات كمبيوتر.
  • مدير جودة نظم المعلومات.
  • إدارة مركز الكمبيوتر.
  • وكذلك إدارة خدمات المستخدم.

مزايا التخصص في نظم المعلومات الإدارية

يتميز هذا المجال بحقيقة أنه لا يحتاج إلى درجات عالية أو تفوق أكاديمي في المدرسة الثانوية، ولا يتطلب السير في مسار معين في المدرسة الثانوية مثل المسار العلمي والأدبي، ومجال نظم المعلومات واحد من المجالات التي تفتح العديد من التخصصات.

مثل تخصص نظم المعلومات الجغرافية، وتخصص نظم المعلومات الحاسوبية، وتخصص نظم المعلومات الإدارية، والتي تعتبر من أهم التخصصات، حيث تساهم في إنجاز العديد من المشاريع لما لها من أسس وتقنيات تحسين التواصل مع العملاء وإتعلم كفاءتهم وإنتاجيتهم على عكس الأساليب التقليدية القديمة.

سيحصل الخريج على الآتي

  • يعتبر تخصص نظم المعلومات الإدارية من التخصصات الرائدة والمطلوبة للغاية في مجال العمل، حيث تعتمد العديد من الشركات على الخريجين من هذه التخصصات لأنهم يدمجون تقنيات المعلومات وأنظمة الإدارة.
  • كما يتمتع الطالب بالخبرة الكافية في استخدام البرامج والأجهزة التي تمكن قطاع الأعمال من حل المشكلات المالية والتجارية.
  • كما يميز تخصص نظم المعلومات الجمع بين مهارات المحاسبة المالية ودراسة تكنولوجيا الكمبيوتر، ويجعل الطالب متابعًا جيدًا للتطورات التكنولوجية في العالم من حوله.
  • تعتبر نظم المعلومات أيضًا من البرامج التعليمية التي يفضلها الطلاب أكاديميًا، حيث أصبح الطلب المتزايد على التخصص من شركات تكنولوجيا المعلومات أمرًا ضروريًا.
  • ومن المتوقع أن يؤدي مستقبل تخصص نظم المعلومات إلى إتعلم الطلب عليه خلال الفترة المقبلة، بسبب إتعلم فرص العمل في المؤسسات والشركات لأن التطور التكنولوجي يتزايد يوما بعد يوم.

أهمية التخصص في نظم المعلومات الإدارية

يعتبر تخصص نظم المعلومات من الفروع الرئيسية في الجامعات، ويختص بالراغبين في دخول مجال الإدارة الوظيفية، حيث ينسق ويدير المهام مثل الإدارة العامة والإدارة المالية وإدارة شؤون الموظفين، ويوفر للطالب ما يلي

  • يوفر الفوائد والمزايا اللازمة لتطوير الشركات المتقدمة ورفع مستوى المؤسسات الفنية.
  • كما يساهم في رفع الإنتاج وتحسين جودة الابتكارات ورفع كفاءة الشركات والمساعدة في تطوير نماذج الأعمال.
  • بالإضافة إلى ذلك، فإنه يسهل عمليات صنع القرار من حيث النماذج المنظمة والتخطيط الاستراتيجي في إدارة الأعمال.
  • بالإضافة إلى أنها تحقق النتائج المرجوة بكفاءة أكبر وفي وقت قصير وبتكلفة أقل.
  • في هذا التخصص، يتعلم الطلاب التصور الكافي حول تصميم وتحليل واختبار وتنفيذ الأنظمة على التطورات المستقبلية من خلال برامج سطح المكتب.
  • تزود الطالب بمهارات فكرية تنمي قدراته التطبيقية حول نظم المعلومات الإدارية، وتعادل استخدام الحاسوب، بالإضافة إلى أنه يتعلم بعض الأشياء المهمة مثل
  1. نظم معلومات الإدارة العليا (EIS).
  2. آلية المكتب (OA).
  3. والأنظمة الخبيرة (ES).
  4. وكذلك قواعد البيانات (Data Base).
  5. بالإضافة إلى الجداول الإلكترونية (Spread Sheet).
  • كما يبحث في مجال الاتصال الآلي الذي يستفيد منه التقنيات المتقدمة عند اتخاذ القرارات والتخطيط.

موضوعات الدراسة لنظم المعلومات الإدارية

هناك العديد من المواد التي يتم تدريسها للطلاب خلال سنوات دراستهم من أجل تحسين مستقبل تخصص نظم المعلومات الإدارية. خلال أربع سنوات في أكاديمية MIS، يدرس الطالب ما يلي

  • علوم الرياضيات، وهي تدرس الإحصاء وطرق التفكير من خلال المنطق الرياضي.
  • كما يتعلم مبادئ الكمبيوتر وكيفية استخدامه من خلال البرامج المختلفة وطرق التعامل مع الملفات الرقمية.
  • بالإضافة إلى مبادئ ريادة الأعمال والحلول المنطقية حيث يدرس سوق العمل وسبل النجاح بين المنافسين.
  • كما يدرس المحاسبة المالية والتكاليف.
  • كما يقوم بتعليم مهارات الإحصاء وكيفية تطبيق ذلك بالإضافة إلى معرفة طرق الربح والخسارة.
  • يتعلم تصميم النظم وتحليل الأساليب المنطقية من خلال الرسومات، بالإضافة إلى تعلم نظام الإدارة، فهو يدرس العمليات والمهارات الإدارية.
  • يدرس الطالب قواعد البيانات وتحليلها وبرامجها، ويدرس نظم المعلومات، وكذلك مبادئ العلوم الاجتماعية والمبادئ المالية.
  • بالإضافة إلى دراساته للسلوك التنظيمي وأمن المعلومات والاقتصاد الجزئي والرياضيات للاقتصاد والإدارة والتسويق والبرمجة.
  • تطبيقات الكمبيوتر في الأعمال، وإدارة الجودة الشاملة، وإدارة التغيير والأزمات، وإدارة الإنتاج، والعمليات القائمة على المشاريع، وأنظمة الوسائط المتعددة.
  • كما يدرس برمجة الويب، واللغة الإنجليزية، وأنظمة تخطيط الموارد، وشبكات الكمبيوتر، وأنظمة دعم القرار، والتجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى دراسات الجدوى وتقييم المشاريع.
  • هذا بالطبع بالإضافة إلى الأعمال الإلكترونية، وإدارة علاقات العملاء، ومهارات الاتصال والترويج للبضائع، والقانون التجاري، ويمكن تنفيذ مشروع في أنظمة المعلومات.
  • بالإضافة إلى إمكانية إعداد نماذج للمشاريع التطبيقية توضح الخطة والتصميم والتحليل وطريقة التنفيذ وإدارة الابتكارات والتكنولوجيا.

الفرق بين التخصص في نظم المعلومات وتكنولوجيا المعلومات

يخلط الناس بين نظم المعلومات وتكنولوجيا المعلومات من حيث التشابه في الكلمات والتشابه في المواد التي تدرس داخل الأكاديمية التعليمية لكلا التخصصين، وسنذكر الفرق الآن على النحو التالي

1- نظم المعلومات

  • تركز أنظمة المعلومات على معرفة جميع الأنظمة مع تحليل نموذجي لكل نظام.
  • وفيه يتم تنفيذ الخطط لتحويل جميع الأنظمة سواء كانت الخطط من خلال برامج الكمبيوتر أو المعلومات الإدارية.
  • يتم تنفيذ الخطط أيضًا من خلال بيانات بسيطة ومعلومات مفهومة.

2 تكنولوجيا المعلومات

  • يركز على القضايا التقنية وعلوم الكمبيوتر والبرامج الحديثة.
  • يعتمد في عمله على البيانات التي يرسلها إليه موظف نظم المعلومات.

طبيعة عمل خريج نظم المعلومات الادارية

تتحدد طبيعة العمل لخريج نظم المعلومات من خلال المهام التي تفرضها الشركات التي يعمل بها، وغالباً ما تكون المهام على النحو التالي

  • جمع وحفظ المعلومات والبيانات من خلال تسجيلها في ملفات قاعدة البيانات.
  • تخزين البيانات ومعالجتها وتوزيعها حسب البرامج المخصصة لذلك.
  • التخطيط والتطوير الاستراتيجي لنظم المعلومات.
  • تخطيط البيانات وتحليلها بطريقة أسرع لتوثيق المعلومات.
  • إدارة المعلومات على جميع المستويات.
  • تنفيذ القرارات التشغيلية.
  • تقديم تقارير مفصلة دقيقة.
  • تنظيم العمل المكتبي ومساعدة المديرين في اتخاذ القرار.
  • تنظيم الاجتماعات من خلال رسائل البريد الإلكتروني الخاصة عبر الكمبيوتر.
  • تحقيق الأهداف وتطوير التطبيقات.
  • إعداد مشاريع برمجية مع توفير المتطلبات التكنولوجية التي تساعد في اتخاذ القرار.

العوامل التي تزيد من مهارات العمل

من المعروف أنه في كل مجال يمكن أن تؤدي بعض العوامل إلى إتعلم المهارات الوظيفية لخريج أو عامل حديث، ومن خلال حديثنا عن مستقبل تخصص نظم المعلومات الإدارية يمكننا إرشادك إلى بعض العوامل التي تخبرك بهدفك، وفي مقدمتها ما يلي

  • يعد الطموح والشغف والرغبة في تحقيق الأفضل من بين أهم العوامل التي يمكن أن تزيد من المهارات الوظيفية لخريج نظم المعلومات الإدارية.
  • تعلم مهارات جديدة تناسب بيئة العمل، ويمكنه أيضًا أخذ بعض الدورات في هذا الجانب.
  • المرونة في التعامل وخاصة مع العملاء.
  • شخصية قيادية ووجهة نظر خاصة وصحيحة.
  • نظرة ثاقبة على الأفكار المقدمة والتفكير الواسع.
  • القدرة على إنجاز العمل الإداري في أقصر وقت، وعلى أفضل مستوى متاح في سوق العمل.
  • امتلاك مهارات تحليل البيانات والمشكلات ومعرفة كيفية معالجتها.
  • حب العمل المكتبي.
  • بالإضافة إلى حب العمل الميداني وامتلاكه المهارات الجيدة التي تمكنه من التواصل مع الآخرين.
  • إيجاده بأكثر من لغة أجنبية، ويفضل أن لا يقل مستواه عن جيد جداً في اللغة الإنجليزية.
  • مهارات التنسيق والإشراف.
  • القدرة على القيام بالأعمال الروتينية.
  • يجب أن يكون لديه خلفية في إصلاح الأخطاء في برامج المكتب التي لا تقل عن جيدة.
  • كما يجب أن يكون لديه معرفة مسبقة بإصلاح الأعطال في الطابعات اليدوية وأجهزة الكمبيوتر.
  • إتقان مهارات الهندسة والرياضيات والعلوم والحصول على معرفة عامة جيدة.