كانت مدارس الفن التشكيلي بالصور تخبر الناس عن العديد من الثقافات، حيث بدأت هذه المدارس في تبني العديد من الأذواق المختلفة للفنانين، بالإضافة إلى أنها بدأت تظهر لأول مرة في أوروبا ثم انتقلت إلى الفنانين العرب وإلى جميع أنحاء العالم بعد ذلك، وهو جدير بالملاحظة أن كل مدرسة من تلك المدارس نظرت إلى الفن التشكيلي بطريقتها الخاصة، وبالتالي سنتعرف على مدارس الفن التشكيلي بالصور، من خلال.

مدارس الفنون الجميلة بالصور

توجد مدارس عديدة للفنون التشكيلية، ولكل منها طابعها الخاص. لذلك سوف نقدم بشيء من التفصيل مدارس الفن التشكيلي بالصور، وذلك من خلال الفقرات التالية

1- مدرسة واقعية

تعتمد المدرسة الواقعية على الفنان التشكيلي الذي ينقل الواقع كما هو في اللوحات دون تغيير أي شيء والمبالغة في التفاصيل. الفنان الذي يتبنى تلك المدرسة يجب تجريده تمامًا من رأيه الشخصي أو تفضيلاته الشخصية. يتحدث في الواقع.

أيضا من مهام الفنان الذي يتبنى هذه المدرسة إلقاء الضوء على أي قضايا أو مشاكل تتعلق بالمجتمع، وبالتالي يكون الفنان أكثر اتصالا بالجمهور، والمدرسة الواقعية تحتوي على أعلام أو نماذج مهمة، أبرزها الفرنسية الفنان التشكيلي الذي كان يسمى كوربيه.

رسم هذا الفنان في البداية لوحات تعبر عن طبقة الأغنياء وتبتعد عن تجسيد حياة الفقراء. علاوة على ذلك، تميز هذا الفنان بمصداقيته، حيث لم يرسم شيئًا لم يره، ورفض رسم الملاك بكل الوسائل لصعوبة تصورها من دون رؤيتها.

2- المدرسة الكلاسيكية

تقدم هذه المدرسة أعمالاً فنية من خلال وضعيات مثالية تعتمد على إظهار الجسدية الكاملة، سواء كانت لرجل أو امرأة، مما يجعل اللوحات التي تنتمي لتلك المدرسة تشبه الحقيقة، بالإضافة إلى أنهم لم يكتفوا بذلك، ولكن أيضًا. أخذ في الاعتبار القياسات الحقيقية للإنسان الطبيعي.

لم يتخذ فنانو تلك المدرسة أسلوب المبالغة في تجسيد الواقع، أو إظهار المشاعر والتعبيرات الإنسانية، والجدير بالذكر أن كبار الفنانين في العالم كانوا من رواد المدرسة الكلاسيكية، وأبرزهم الفنان مايكل أنجلو الذي برع. في فن النحت والعمارة، بالإضافة إلى الفنان التشكيلي العالمي المبدع ليوناردو دافنشي، مؤلف أشهر لوحة في العالم، الموناليزا.

3- المدرسة الرومانسية

تعتبر هذه المدرسة من مدارس الفن التشكيلي بالصور والتي تعتمد على الإفراج الصادق عن مشاعر ومشاعر الفنان التشكيلي. بدأت المدرسة في الظهور منذ أواخر القرن الثامن عشر واستمرت حتى بداية القرن التاسع عشر. الجدير بالذكر أن المدرسة كان لها مساحة كبيرة في عالم الفن التشكيلي.

ويرجع ذلك إلى منح الفنان الحرية الكاملة للتعبير عن مشاعره الرومانسية، بالإضافة إلى أن المدرسة الرومانسية تسعى دائمًا للانحراف عن القاعدة، وأصبحت من المدارس التي تمتلك لوحات فريدة.

ومن أشهر عارضات تلك المدرسة الفنانة التشكيلية أريحا، وكذلك جوي دو لا كروا الذي برع في تصوير العديد من اللوحات الفنية المتميزة، ومن أشهر هذه اللوحات لوحة (Freedom Leads the People) التي كانت علامة على الثورة الغاضبة التي كانت في نفوس الناس.

4- المدرسة السريالية

عند الحديث عن مدارس الفن التشكيلي بالصور، لا ينبغي التغاضي عن المدرسة السريالية، فهي إحدى مدارس الفن التشكيلي التي تطلق العنان لفكر الفنان ليكون قادرًا على التعبير عن كل مشاعره الداخلية التي تدور في عقله الباطن دون قيود.، وبالتالي أصبحت المدرسة معتمدة على نظريات فرويد الموجودة في علم النفس.

مما جعل لوحات المدرسة متميزة ومختلفة عن اللوحات الأخرى. والجدير بالذكر هنا أن تلك المدرسة كانت تعتمد كليًا على تجسيد الواقع، ولكن بطريقة بعيدة كل البعد عن الحقيقة، أي صياغتها بطريقة أخرى، وأحد أبرز الفنانين الذين عرفوا من خلال تلك المدرسة، الفنان التشكيلي بروتون، وجوان ميرو، وكذلك سلفادور دالي.

5- المدرسة التكعيبية

يعتمد الفنانون التشكيليون المنتمون لتلك المدرسة على الخط الهندسي في عمل اللوحات، حيث أن اللوحات التي أصدرتها تلك المدرسة كانت لوحات فريدة، لأن الأشكال أو الرسومات فيها كانت إما كروية أو أسطوانية.

كان فنانو المدرسة يدرسون الواقع ويحددون العناصر التي يريدون رسمها وتشكيلها على شكل أشكال هندسية انحرفت تمامًا عن الواقع، وكان هناك العديد من الفنانين العالميين الذين ينتمون إلى المدرسة، مثل بابلو بيكاسو، الذين عملوا على تبني ذلك المدرسة وتطويرها كثيرًا بمرور الوقت، وكذلك الفنانة التشكيلية الشهيرة سيزان. .

6- المدرسة الانطباعية

في سياق الحديث عن مدارس الفن التشكيلي بالصور، لا ينبغي إغفال ذكر المدرسة الانطباعية التي كانت من أشهر مدارس الفن التشكيلي، والتي أنشأها فنانون فرنسيون عام 1870 م، و انحرف الفنانون في تلك المدرسة عن القاعدة ووضعوا بصماتهم الخاصة في عالم الفنون الجميلة.

خرج الفنانون في تلك المدرسة من الغرف المغلقة وأخذوا اللوحات والأقلام وبدأوا يستمتعون بالطبيعة والرسم في الهواء الطلق، مما جعل اللوحات التي أصدرتها تلك المدرسة تتميز بألوانها المبهجة والقاسية، وهناك العديد من الفنانين التشكيليين. الذين عرفتهم تلك المدرسة وكان أبرزهم ألفريد سيسلي، وبول سوزان، وماري كاسات، وكولد منبلة.

7- المدرسة التعبيرية

إحدى مدارس الفن التشكيلي الشهيرة، والتي تأسست عام 1910 في ألمانيا، وتعتمد فكرة المدرسة بشكل أساسي على إتاحة الفرصة للفنان التشكيلي لرؤية الأشياء من منظوره الخاص وتجسيدها كما يحلو له، في بالإضافة إلى أنه كان معنيًا بتحرير الفنانين من الأشياء التي تُرى بالعين المجردة والانخراط في الأشياء والكائنات الحية الدقيقة.

جدير بالذكر أن هناك العديد من الفنانين الألمان الذين انتموا إلى تلك المدرسة وتأثروا بها، ومن أشهر الفنانين في مجال الفن التعبيري، وأول فنان فيها كان الفنان الألماني هنري ماتيس.

8- المدرسة الرمزية

المدرسة الرمزية هي إحدى المدارس التي لها رؤيتها الخاصة، حيث اعتمدت بشكل كبير على الألوان، واعتقد رواد المدرسة أن كل لون من الألوان يعبر عن الحالة النفسية، ويجب على المشاهد تذوق اللوحات للوصول إلى المعنى الذي قصده. الفنان.

الاعتماد الكلي في هذه اللوحات كان على رموز غامضة، وقد ظهر ذلك في كثير من اللوحات التي وردت من المدرسة، مثل لوحات الفنان التشكيلي البريطاني دانتي روسيتي، من خلال رسمه للوحة التذكارية بياتريس، والتي كانت ترمز إلى الوفاة. من زوجته.

علاوة على ذلك، كان هناك العديد من الفنانين الذين ينتمون إلى تلك المدرسة وكانوا مهتمين بقواعدها، وأشهرهم غوستاف مورو، وجيمس ويسلر، وشافان.

9- مدرسة المستقبل

هذه المدرسة تحاكي الواقع إلى حد كبير، حيث اعتمد جميع الفنانين الذين ينتمون إليها بشكل عام على محاكاة العصر بكل الطرق ورسم التقدم التكنولوجي الذي وصل إليه العالم في الوقت الحاضر، وكان هذا واضحًا جدًا في اللوحات التي احتوت على الأساليب والتقنيات الحديثة.

علاوة على ذلك، يمكن اعتبار المدرسة المستقبلية من المدارس الممتدة من المدرسة التكعيبية، بالإضافة إلى أن فناني المدرسة اعتمدوا بشكل خاص على التعبير عن الحركة السريعة التي تتماشى مع عصر السرعة، وكان هناك العديد من الفنانين الذين انتموا إليها وكانوا من روادها مثل جينو سيفيريني والفنان التشكيلي كارلو كارا وأومبرتو بوكواني.

هناك العديد من مدارس الفن التشكيلي، والتي ساعدت في إخراج العديد من الفنانين الكبار منذ العصور القديمة، إلى أن اتخذت العديد من المدارس الحديثة تلك المدارس نهجًا لظهور فنانين لامعين.