مجالات التطوع وأنشطته هي ما يجب علينا نحن الشباب المساهمة فيه والانضمام إلى المؤسسات التي تقوم بذلك. بالإضافة إلى المكافأة الكبيرة التي تحصل عليها كمتطوع عند مساعدة شخص فقير أو محتاج أو محتاج، أو زيارة مريض بالسرطان وتقديم الدعم النفسي له، وما إلى ذلك، كما أنه يساعد روحك على النهوض والسعادة والهدوء. في كل مرة تفعل ذلك.

كلما سمعت كلمة مدح من أولئك الذين تسببوا في تخفيف ضائقةهم، أو سداد ديونهم، أو تلبية احتياجاتهم، كلما شعرت أن ما تفعله هو الشيء الصحيح.

في هذا المقال سوف نشرح مجالات العمل التطوعي لتشجيع المشاركة وأخذ أجرها.

مجالات العمل التطوعي

تنقسم مجالات العمل التطوعي إلى العديد من الإجراءات التي يمكنك القيام بها لمساعدة الآخرين، بما في ذلك

تقديم المساعدات للفقراء والمحتاجين

وهي من أشهر مجالات العمل التطوعي لكثير من الناس. كلما ورد ذكر كلمة العمل التطوعي، كلما ارتبطت بمساعدة الفقراء والمحتاجين وجمع التبرعات لهم، من خلال القوافل الخيرية التي تقدم المال أو الطعام أو تهيئ الأزواج غير القادرين على تحمل نفقات الزواج وتساعدهم أيضًا في إنشاء مشروع. من شأنه أن يدر عليهم المال ليعيشوا ويحفظهم من طلب الناس.

لكن العمل التطوعي لا يقتصر على هذا المجال فقط كما يعتقد الكثير من الناس. العمل التطوعي له مجالات أوسع وأشمل من تلك التي سيتم ذكرها في السطور القادمة.

تقديم الخدمات لدور العبادة (مساجد – كنائس)

وهذا المجال ليس فقط أحد مجالات العمل التطوعي، ولكنه أيضًا أحد الطرق التي تؤدي إلى محبة الله لك. ويكفي فقط أن تساهم في تنظيف أو إعادة بناء أحد منازله، أو حتى مجرد رش العطور والروائح الطيبة فيه.

تنظيف الأماكن العامة التي يسير فيها أبناء بلدك

يساعد هذا في جعل شارعك أو جامعتك أو مكان عملك أو حتى بلدك بأكمله يبدو حضاريًا وجذابًا لكل من يراه.

ويتم هذا المجال بتلوين الأرصفة وأعمدة الإنارة، أو رسم مناظر جميلة على جدران الشوارع دون تشويهها، أو جمع النفايات والقمامة من النوادي والمنتزهات العامة وحدائق الحيوان وما إلى ذلك.

رعاية كبار السن وكبار السن

من المؤلم جدا أن تتخيل نفسك مستلقيا على سرير في دار لرعاية المسنين وقد تركك أطفالك وأقاربك وأقاربك، ولا أحد يزورك أو يسأل عن حالتك، أو أنه ليس لديك من يعتني بك في المقام الأول، لأنه ليس لديك أطفال أو زوجة أو أقارب.

هذا هو حال معظم الذين يعيشون في دور رعاية المسنين الذين ضاقوا الأرض ولم يجدوا من يقدم لهم الرعاية الكاملة ويلبي احتياجاتهم بعد وفاة شبابهم وتبدد سنهم.

ومن الرحمة واللطف أن تعتني بهؤلاء الناس، وتسأل عنهم، وتقدم لهم ما يريدون، وتكون لهم مثل أولادهم حتى تحصل على هذا الثواب العظيم.

وفي الحديث الكريم الذي رواه سيدنا أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال قال النبي – صلى الله عليه وسلم – (لا يكرم الشاب بعمره إلا الله عنده. يعين له من يكرمه في سنه).

هذا هو، كما تدين، أنت مدان. إذا كرمت أحد هؤلاء الشيوخ، فسيخضعك الله لمن يكرمونك عندما تتقدم في السن.

علم الآخرين ما تعلمته

غالبًا ما نلتقي بشباب وأطفال لم تمنحهم حياتهم فرصة للتعلم لأنهم غير قادرين على تحمل عبء تكاليف التعليم الباهظة، أو لأنهم يعيلون عائلاتهم، أو حتى لأنهم لم يجدوا من يوجههم. الطريق إلى التعليم.

قد تجد أن بعضهم يتمتع بذكاء غير عادي، لكن ظروفهم المعيشية لم تساعدهم على استغلال هذه القدرات العقلية غير العادية.

إذا كنت شخصًا يساعد في تعليم أو القضاء على أمية شخص ما، فأنت لست سعيدًا بنفسك فقط، ولكنك سعيد بمجتمع بأكمله، من يدري، ربما يكون هذا الشخص الذي ساعدته هو الشخص الذي يتنبأ بحضارة ومستقبل هذا البلد .

زيارة العيادة المريضة والاطلاع عليها

قد يعتقد البعض أن علاج مريض بمرض معين يكمن في الأدوية الكيميائية فقط، لكن هذا ليس سوى تصور خاطئ حول طرق علاج المرضى.

كما يحتاج المريض إلى دعم نفسي بالإضافة إلى هذه الأدوية الكيماوية، حيث يمنحه هذا الدعم أملاً استثنائياً في إمكانية الشفاء، وخاصة المرضى المصابين بأمراض خبيثة مثل السرطان بأنواعه.

وحث الدين الحق عيادة المريض والطمأنينة عليه.

جعلها الدين الإسلامي حق كل مسلم على أخيه المسلم.

المشاركة في القوافل الطبية وحملات التبرع بالدم

هذا المجال يتطلب منك أن تكون طبيباً حتى تتمكن من التعامل مع المرضى وسحب الدم من المتبرعين للتبرع به لإحدى الحالات الحرجة التي تعاني من نقص الدم أو دخلت في غيبوبة وهكذا.

وليس هذا فقط، يمكنك اكتساب الخبرة من الأطباء الآخرين من حولك حتى تكون طبيباً متخصصاً يمكنه التعامل مع مرضاه بمعرفة وخبرة، وليس بجهل مركب.

أمثلة لبعض المنظمات التطوعية في مصر والعالم العربي

مؤسسة الهلال الأحمر

وهي إحدى المؤسسات العالمية المتواجدة في العديد من الدول العربية وتم تأسيسها كمحاكاة للجنة الدولية للصليب الأحمر التي تأسست في سويسرا بعد الحرب العالمية الثانية.

كما أنها من المؤسسات الخيرية التي تساعد في العديد من المجالات التطوعية وخاصة مجال الطب وصحة الإنسان.

جدير بالذكر أن هذه المؤسسة لديها شبكة كبيرة من المتطوعين في العديد من الدول، ويكفي أن نذكر أن مؤسسة الهلال الأحمر المصري فقط لديها أكثر من 20000 متطوع، ولديها العديد من المراكز والعيادات الطبية التي تقدم الخدمات الطبية للمواطنين في أسعار منخفضة.

مؤسسة رسالة للعمل التطوعي

هي مؤسسة خيرية تأسست في البداية كنشاط طلابي يتكون من عدد قليل من الشباب الذين يحبون العمل الخيري ويؤمنون بأهميته.

استمرت الفكرة في النمو حتى أصبحت مؤسسة رسالة من أكبر وأشهر الجمعيات في مجال العمل التطوعي، وتضم شبكة كبيرة من المتطوعين تقدر بأكثر من 200 ألف متطوع.

مؤسسة صناع الحياة

منذ إنشائها في عام 2004، ركزت هذه المؤسسة على الشباب وتطوير مهاراتهم وتأهيلهم لقيادة مستقبل هذا البلد.

من بين أنشطة مؤسسة صناع الحياة

  • التعليم
  • مسح ميداني للتعرف على المحتاجين والمستحقين
  • إنشاء مشاريع لمساعدة الفقراء على كسب لقمة العيش
  • القوافل الخيرية التي تساعد في تلبية احتياجات القرى التي تندر فيها الخدمات.

والعديد والعديد من الأنشطة التي تساهم في بناء مجتمع أفضل.

مؤسسة مرسال

تعتبر هذه المؤسسة مؤسسة حديثة مقارنة بالمؤسسات الأخرى، لكنها استطاعت أن ترسي اسمها في وقت قصير وبناء قاعدة عريضة ممن يحبون هذه المؤسسة ويدعمون أفكارها.

لعبت المؤسسة دورًا رئيسيًا خلال جائحة كورونا، حيث استطاعت توفير العديد من الأسرة للحالات الحرجة التي تأثرت بهذا الوباء العالمي.

في نهاية هذا المقال حول مجالات العمل التطوعي نأمل أن نكون قد ساهمنا في نقل فكرة جيدة عن أهمية العمل التطوعي في بناء المجتمع والناس.