ما هو السرد وما هي نظرية السرد وماذا عن دوره في الحبكة وهذه المصطلحات الأدبية المعقدة في أذهان الكثيرين .. السرد من أقدم الفنون الأدبية ويكاد الخبراء على يقين أنه حتى قبل الرسم، هو أقدم فن بشري، رافق الإنسانية منذ فجر التاريخ مثل ظلالهم، عندما اكتشف الرجل العجوز النار وجلس يستمد منها الدفء مع أسرته أو قبيلته، ماذا فعل .. كانوا يروون القصص ويصطادون البطولات، والتخيلات عن النجوم.

حمل السرد الذكريات والأحلام .. لخص قصص الحكمة وتلك الحماقات المضحكة، البطولات المسجلة .. حوار مع النفس، أو حوار مع الآخر، أو حوار مع العالم في الميتافيزيقيا .. كان السرد حاضراً.

ما هو السرد

السرد هو طريقة سرد القصة أو العمل النثرى بشكل عام، وهو طريقة مرنة يمكن تكييفها حسب حاجة الكاتب لتهدئة مقاليد أفكاره، وذلك بسرد جميع المواقف والأحداث البشرية أو حتى الحيوانية. بطريقة سهلة للمبدع والمتلقي بطريقة تكون فيها الأحداث متسلسلة ومترابطة بأسلوب مسلسل جميل.

يمكن للمبدع أن ينوع بين الصيغ السردية التي تخدم فكرته بين السرد الشفهي والإشارات والصور و على لسان الأبطال أو على شفاه الراوي أو على شفاه الحدث نفسه والأشياء الجامدة.

يتم تفصيل السرد من خلال التركيز على أدق التفاصيل مثل المنتج السينمائي أو ملخص الأحداث والتركيز على الشخصيات الرئيسية وإهمال الشخصيات الثانوية مثل الكتابة الصحفية التي تهتم بالعناوين الرئيسية.

يجد النقاد أن السرد الجيد يتدفق مثل لآلئ الخيط في سيولة الجداول.

إذن فالسرد هو الذي ينقل فكرة الراوي، وهي ليست محايدة بالطبع، إلى المتلقي من وجهة نظر الخالق للفكرة، ومن خلال حضوره في المعجم اللغوي.

أنواع السرد

يقسم معظم نقاد الأدب الحديث السرد إلى ثلاثة أنواع رئيسية من حيث الحوار، والتي بموجبها تقع تفاصيل اللون لكل نوع

  • السرد الخطابي هنا يخلق الكاتب أسلوبه الخاص في الاتصال الذي ينقل من خلاله الفكرة، وهذا الأسلوب في الروايات الطويلة، وخاصة الروايات التي كتب أصحابها الشعر قبل أن يكتبوا فن الرواية .. على سبيل المثال رواية “سارة”. “العقاد .. الرواية ابنة العقاد الوحيدة .. كرر التجربة طيلة حياته وحتى عاش مهاجمًا كتابة الرواية .. في” سارة “ستجد أسلوب السرد الخطابي المشار إليه في وفرة.
  • السرد من جانب المتحدث من خلال الحوار أو المواقف التي يكون فيها هو قائد الحوار أو حتى من الحوار الذاتي (المونولوج) .. المتلقي هو صورة كاملة للشخصية، وهذه الطريقة تستخدم في المسرح. الكثير .. تجده في المشهد الأول عندما تقدم الشخصيات نفسها للجمهور.
  • السرد من جانب المرسل إليه من خلال المواقف أو الحوار عندما يكون هو الشخص الذي يتم توجيه الحوار والأسئلة إليه، فتصل الفكرة أو الصورة العامة للشخصية بطريقة شيقة إلى المتلقي وتتسلل إليه ببطء ومرونة .

ومع ذلك، من حيث الموضوع، يمكن تقسيم السرد إلى ثلاثة أنواع رئيسية

  • يستخدم الأسلوب البسيط أو البدائي في كتابة القصص الطفولية أو الموجهة إلى المتلقي الذي ينجذب إلى هذا الأسلوب فقط باستخدام كلمات قريبة منه.
  • يستخدم الأسلوب المعتدل في السرد والقصص والحوار بين الشخصيات في الروايات البسيطة أو الأحداث التاريخية الجافة للعاطفة، واختلف فيها النقاد في اللغة التي استخدمها النقاد .. ومنهم من قال استخدام اللغة الوسطى للوصول إلى المتلقي.، ومنهم من قال استخدام لغة قوية للارتقاء بلغة المتلقي وفكرته عن ماهية اللغة هي وعاء الفكر، وإذا كانت اللغة ضعيفة، فإن الفكر مثلها .. هذا لا يعني أن اللغة الوسطى ضعيفة، كما استخدمها نجيب محفوظ في بعض أماكن الحوار .. فاستخدمها خيري شلبي في السرد.
  • الأسلوب قوي وعاطفي، ويستخدم في الروايات الملحمية وما شابه.

ينوع بعض المبدعين بين الأساليب الثلاثة في عمل أدبي واحد لإيصال فكرتهم إلى المستلم.

عناصر السرد

يتكون السرد هيكليا من عدة عناصر

  • الفكرة هو الموضوع الذي سيتطرق إليه المبدع في القصة التي يرويها، قد يكون مستوحى من واقع حقيقي عاش أو قرأ عنه أو يعرف شخصًا عاش، أو فكرة فلسفية أو تاريخية، أو حتى زواج بين الفلسفة والأساطير، في النهاية تنتج موضوعًا للأدب الزمني أو الدلالي أو أي سطر تجمع قصصي بينه وبين حبكة منضبطة وشبكة من العلاقات التي تجذب المتلقي.
  • الحدث هو النص نفسه الذي يتكون من سلسلة من الأفعال الصادرة عن الشخصيات والمواقف التي تقع فيها الشخصيات وتفاعلها مع بعضها البعض، لتصل إلى المتلقي الحالة العاطفية التي يريد المبدع نقلها.
  • جسم السرد القصصي الأحداث عندما يجتمعون في سلسلة بترتيب معين يراه المنشئ مناسبًا لإيصال فكرته عن طريق إدخال الحوادث وإنشاء روابط خفية وواضحة بين الناس.
  • الحبكة هي طريقة جمع كل خيوط القصة في الرواية، وتجميع مكونات بناء القصة بأسلوب سردي يختاره الخالق. حيث شدتها وتكرارها في الرواية الحديثة وتاريخ حلها، وإذا تم حلها بالنهاية أو تم حلها بعقدة أصغر، وفي المقابل يتم حلها في النهاية.

تستند الحبكة على خطين متوازيين، الأول هو الزمن السردي لتصعيد الأحداث، والثاني هو التصعيد النفسي وتزايد شحنة الشخصيات وتقاطع الرغبات النفسية، مما يخلق بعدًا آخر للمجمع.

  • الشخصيات وهي مقسمة إلى شخصيات أصلية (أبطال) وشخصيات داعمة وشخصيات صامتة. يضيف بعض النقاد نوعًا آخر، الأحرف المذكورة. لم يظهروا من تلقاء أنفسهم في السرد .. لكن تأثيرهم أو أقوالهم أو أفعالهم ظهر في زمن السرد الماضي.
  • الزمكان الحاوية التي تحتوي على باقي العناصر. قد يكون الوقت فترة ممتدة تمثل جزءًا من حياة الأمة، على سبيل المثال، أو قد يتبع شخصية من الولادة حتى الموت، مثل الروايات الطويلة .. أو وقت قصير متقطع يمثل موقعًا عرضيًا في حياة البطل أو موقف واحد في حياة الإنسان كما لو تم تصويره في صورة مثل القصص القصيرة. قد يكون المكان ثابتًا مثل المسرحيات أو القصص القصيرة، أو قد يكون هو نفس البطل في الرواية مثل (رواية وكالة عطية) و (تل الملائكة) و (قهوة المواردي) .. وقد يكون المكان. متغير ومتعدد حسب المواقف.
  • الحوار هو تفاعل الشخصيات مع بعضها البعض من خلال الكلمات فقط، وليس الأفعال، والحوار الداخلي للشخصيات. ينقل الفكرة ويساهم في إيصال البعد النفسي للشخصيات.

أنماط وأشكال السرد

مع تعدد المبدعين، وتعدد الألوان الأدبية والأفكار والاتجاهات الأدبية، واختلاف المدارس لكل لون أدبي، نتج عن ذلك عدة أنماط أدبية يمكننا تجميعها تحت عدة أنماط رئيسية، أهمها

  • التحرير والسرد المتقطع

    إنه نظام سردي لا يعتمد على وقت محدد للسرد أو تسلسل زمني منطقي للأحداث، لذلك يمكن للمبدع أن يبدأ السرد من المنتصف ثم يأتي بحدث من البداية وهكذا حتى تصبح الصورة المختلطة. تشكلت للقارئ عن مسار القصة بشكل أكثر تشويقًا ووضوحًا مع بدايات الوضوح والتشابك في العقدة. يجب ألا يقع الخالق في فخ الضياع ويكتب رواية لا يستطيع سوى جمع سطورها بسبب أسلوب السرد المتقطع.

  • السرد المتسلسل

    وهي عكس الطريقة السابقة من حيث البناء الزمني، حيث يحرك الخالق عقل المستلم بين الأحداث المتتالية في الوقت المناسب، فلا يتقدم أو يؤخر الحدث، وإذا احتاج إلى ذلك يعود بالزمن، أما على لسان الإنسان فلا عودة فعلية في الزمن السري. غالبًا ما يوجد هذا النوع من السرد في الروايات التي توثق الأحداث التاريخية في شكل أدبي، أو القصص التي لا يمكنها أساسًا تحمل تعدد الأوقات، والمسرحيات المرتبطة بالمكان، لذلك لا يمكن أن يتبع الوقت إلا في تسلسل منطقي (باستثناء بعض حالات الفلاش باك في المسرحيات التي تعتمد بشكل أساسي على رواية الراوي). يمكن أن يكون التسلسل الزمني له وتيرة ثابتة ويمكن أن يقفز إلى الأمام دون نطاق زمني ثابت.

  • السرد المتناوب

    على المنشئ أن يروي عدة قصص في نفس الوقت من خلال القفز بين كل قصة والأخرى، بدءاً بواحدة ثم الانتقال إلى أخرى، ثم الانتقال إلى قصة ثالثة وهكذا دون التقيد بأي قيود أو مساحة محددة لكل منها قصة أو شخصية. هنا نجد فرقًا بين الألوان الأدبية يمكننا تقسيمها إلى عدة مجموعات.

  • رواية قصة واحدة في كل مرة، لكننا نتنقل بين الشخصيات، ويتم الجمع بين كل القصص في العقدة، ويكتمل العمل الأدبي في شكل واحد.
  • حكاية قصة واحدة ولكن في أوقات مختلفة .. فعل الماضي مؤثر في المضارع، بالقرب من العقدة، تنتهي أقدم قصة وتترك أثرها في القصة الحالية.
  • رواية قصص منفصلة في أوقات منفصلة على مدى عدة عقود. تجمع القصص جميعًا خيطًا سرديًا واحدًا من حيث الظروف الاجتماعية والسياسية والصحية والخصائص النفسية للشخصيات، أو حتى تجمعهم معًا في قضية واحدة يكافحون من أجلها .. أو المكان يجمعهم (كما قلنا من قبل، المكان) يمكن أن يكون بطل القصة).

نظرية السرد

إن الحديث عن نظرية السرد بشكل مستقل هو علم حديث نسبيًا ناتج عن علم النقد الأدبي الذي ظهر مع علوم الأسلوب والأدب ما بعد الحداثي. تعاملوا معها من خلال الدراسة التحليلية والتأصيل وترسيخ قواعدها. أول من عمل بجدية في هذا العلم الجديد كان العالم “نورثروب فراي” بجانب نظريته في التشريح النقدي وأفكاره حول تواتر الرموز الأدبية بين مختلف الكتاب من خلال تمرده على الصور النمطية التربوية العقيمة التي تحد من الإبداع، بعد أن جاء العالم “والاس مارتن” ووضع أسس نظرية السرد الحديث مع كتابه الذي يحمل الاسم نفسه في عام 1998.

باختصار، النظرية هي الحكم على أن القصص أكثر إقناعًا للمتلقي من السرد الجاف وحتى الحجج، وبالتالي فإن البحث فيها يدور حول معرفة كيفية تعامل المستلم مع القصة.

اعتمدت نظرية السرد على قاعدة عريضة من الأعمال الأدبية، حيث لم تقتصر على التحليل والتعليق على الروايات الأدبية المنشورة، بل تجاوزت ذلك إلى الأساطير والحكايات الشعبية، وحتى النصوص الدينية والأساطير القديمة لجميع الحضارات. أثارت نظرية النسبية في عالم النقد المزيد من الأفكار والأسئلة التي يتطرق إليها النقاد، وكل يوم يتم نشر رسائل علمية تعالج هذه المشاكل وتثير أخرى.

تطبيقات على السرد خارج المجال الأدبي

يشتهر ستيف جوبز بإتقانه لفن سرد القصص. في كل مؤتمر لشركة Apple لإطلاق منتج جديد، كان يروي بعض القصص التي يراجع من خلالها تاريخ الشركة، مما يزيد ويعزز ارتباط المستهلك بالشركة وعلامتها التجارية المميزة.

__________________

  • الميتافيزيقيا هي علم الميتافيزيقا من جوهر الأشياء، وحكمتها، والحكم على الواقع، وسبب الخلق، والوقت، والأسئلة الوجودية بشكل عام.
  • الراوي من يروي القصة
  • المؤلف المؤلف الذي يكتب الرواية أو المسرحية.
  • المتلقي الشخص العادي الذي يقرأ عملاً أدبيًا.
  • الميثولوجيا هو علم الأساطير الذي يتعامل مع ذكر الآلهة السامية وعلاقاتهم وأنصاف الآلهة والحيوانات الأسطورية.
  • علم أصول التدريس نظرية في التدريس تقوم على أسس ثابتة لا يمكن تعديلها، وأي خروج عنها يعتبر فعل خاطئ. أصل الكلمة يوناني، أي العبد الذي يرافق الطفل في المدرسة.

وهكذا تناولنا إجابة سؤال ماهية السرد، وشرحنا أنواعه وعناصره وأشكاله المختلفة، وظهور نظرية السرد. نأمل أن نكون قد ساعدناك.