2022-02-13T23 26 30 + 00 00

لماذا ذهب أسلافنا العرب إلى الصين وآسيا كانت الحركات الجغرافية، خاصة من العرب، مألوفة حيث كان العرب ينتقلون من الشرق إلى الغرب، ويجوبون الكرة الأرضية، ويذهبون إلى أبعد البلدان، ووصلوا إلى الصين ووصلوا إلى روسيا، والعديد من البلدان الأخرى البعيدة. اماكن من قارات العالم القديم وهي اسيا وافريقيا واوروبا والصين ايضا قوة حضارية عظيمة وايضا طرق العرب ابوابها فلماذا لجأ العرب لهذه الدول البعيدة جدا عنهم هذا هو ما سنراجعه لك في مقالتنا القادمة.

لماذا ذهب أسلافنا العرب إلى الصين وآسيا

في هذه الفقرة سوف نجيب على هذه الأسئلة.

  • اتجه العرب إلى الصين وآسيا عبر طرق التجارة، وكان العديد منها من بينهم.
  • ومن أبرز هذه الطرق طريق الحرير الذي كان يمر بين بلاد الشام والعراق.
  • وأطراف شبه الجزيرة العربية حتى تتجه مباشرة مع المحيط الهادي.
  • حمل هذا الطريق العديد من البضائع في قوافله التجارية.
  • حيث توجه العرب ومعظمهم يعملون في التجارة إلى الصين حاملين معهم طبيعتهم العربية وثقافتهم.
  • حتى استطاعوا نشره هناك وأثروا على الصينيين بشكل كبير، دخل العديد من الصينيين في دين الله، الإسلام، ودخلوا فيه متأثرين بأخلاق المسلمين في البيع والشراء.

التواصل بين الصين والعرب برا وبحرا

كيف كان التواصل بين العرب والصين في الماضي، وهذا ما سنشرح لكم من خلال الفقرة التالية

  • كان الاتصال البري والبحري بين الدول العربية أو الصين في مرحلة مبكرة.
  • كانت للطرق البحرية اليد العليا في العلاقات العربية.
  • أصبح الأسطول البحري الإسلامي على أعلى مستويات الجاهزية وهو جاهز لنقل كل العرب المسلمين إلى أبعد الأماكن في العالم.
  • وصل المسلمون إلى الصين عن طريق البحر عبر ميناء عدن بدولة اليمن.
  • ثم مر عبر زنجبار، وهي تنزانيا حاليًا، ثم مر في شرق إفريقيا عبر المحيط الهادئ ليستقر في موانئ الصين.

حياة المسلمين في الصين

في هذا القسم سوف نسلط الضوء على حياة المسلمين الصينيين داخل الدولة

  • يتراوح عدد المسلمين في الصين بين 40 مليون و 100 مليون مواطن.
  • وهذا مبني على إحصائيات غير رسمية، لكن عدد المسلمين في الصين حسب الإحصاءات الرسمية يبلغ نحو 40 مليونا.
  • المسلمون في الصين يعاملون معاملة سيئة للغاية، وخاصة مسلمي الأويغور الذين يتعرضون لكل سوء المعاملة.
  • حيث يهاجم السكان المحليون منازل المسلمين، وهذا في صمت تام من العالم كله.
  • وصل الإسلام إلى الصين واستقر فيها منذ مطلع القرن الأول الهجري وتحديداً عام 95.
  • وقد ورد في بعض الروايات أن الصحابي العظيم سعد بن أبي وقاص كان أول من نشر الدين الإسلامي في الصين، ولكن لا سند لذلك.

معلومات عن الصين

في هذه الفقرة سوف نعرض لكم بعض المعلومات الجغرافية عن دولة الصين.

  • تُعرف الصين الآن باسم جمهورية الصين الشعبية، وعاصمة الصين بكين.
  • إنها مركز الاتصال والمركز الثقافي في البلاد، وشانغهاي هي أول مدينة صناعية في الصين.
  • أما هونغ كونغ فهي ميناء ومركز تجاري في الصين. تتمتع الصين بمناخ متقلب يتراوح من مناخ جاف في الشمال الغربي إلى مناخ موسمي واستوائي في المناطق الجنوبية والشرقية.
  • وتعتبر من الدول التي تتفاوت فيها درجات الحرارة وتختلف اختلافا كبيرا خاصة بين الحدود الشمالية والجنوبية.
  • كما تتميز الصين بتنوع الثروات النباتية، حيث تتواجد فيها معظم النباتات في العالم، باستثناء النباتات التي تعيش في المناطق القطبية، بالإضافة إلى امتلاكها ثروة حيوانية كبيرة.
  • حيث أن الصين بها الكثير من الحيوانات الغريبة، والصين دولة متجانسة عرقياً، على الرغم من تنوع اللغات والثقافات، ولديها عدد كبير جدًا من السكان.
  • هناك أيضًا الكثير من الأماكن غير المأهولة، وكانت الصين مكانًا رائعًا في الفنون والعلوم على مدار القرن الماضي.
  • لكن في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، بدأت الصين تعاني من بعض الاضطرابات العسكرية والمدنية.
  • لقد عانت من مجاعات كبيرة واحتلت أخيرًا من قبل الاحتلال الأجنبي. بعد الحرب العالمية الثانية، قررت الصين النهوض من تلقاء نفسها، وتأسس الحزب الشيوعي الصيني.
  • عندما حكمت حكومة ماو تسي، أصبحت الصين في هذا الوقت واحدة من البلدان التي تحقق التنمية الاقتصادية.
  • الصين لديها معايير الإسكان المحصنة، والجدير بالذكر أن الصين ازدهرت وتطورت وانخرطت في المنظمة العالمية منذ بداية التسعينيات.

موقع الصين

تعد الصين من دول شرق آسيا، وتتميز الصين بموقع استراتيجي متميز.

  • تقع منغوليا على الحدود الشمالية للصين بالإضافة إلى روسيا تقع في الاتجاه الشمالي الغربي للحدود الشمالية.
  • أما من جهة الشمال الشرقي فهي تقع بالقرب من روسيا، وتطل الصين من الشرق على البحر الأصفر، وعلى حدودها الجنوبية بحر الصين الشرقي.
  • وتقع على مضيق 33 كيلومترا من البحر بالإضافة إلى مدينة مكاوي التي لا تنتقد سوى 3 كيلومترات.
  • تقع على الحدود الجنوبية في بحر الصين، وعلى الجانب الجنوبي توجد ميانمار والهند على طول الحدود.
  • بالإضافة إلى بوتان ونيبال والصين، فقد كشفت عن عدد كبير من الحدود وتعتبر أكبر دولة لها حدود في العالم بسبب مساحتها الكبيرة ومشاركتها مع عدد كبير من الدول.
  • نلاحظ أن الصين وعلاقاتها مع الجميع جيدة من أجل الحفاظ على السلام والاستقرار على أرضها.

منطقة الصين

  • الصين هي إحدى الدول ذات المساحة الكبيرة.
  • تبلغ مساحة جمهورية الصين أكثر من 9 ملايين كيلومتر مربع.
  • وتنقسم إلى مسطحات مائية وأرضية.
  • تحتل الصين المرتبة الخامسة بين الدول من حيث المساحة، والصين هي أكبر دولة في شرق آسيا.
  • يمكننا القول أنها تحتل قارة كاملة من شرق آسيا وتعادل مساحة القارة الأوروبية.
  • وتبلغ مساحة الأراضي الزراعية في الصين 55 في المائة من إجمالي المساحة.

مناخ الصين

  • تقع معظم الأراضي في المنطقة المعتدلة، على الرغم من اختلاف مناخها باختلاف التضاريس.
  • حيث أن متوسط ​​درجة الحرارة الصغرى في الصين تنفصل إلى -27 درجة مئوية.
  • تبلغ درجة الحرارة في الجنوب 4 درجات مئوية، أي ما يعادل 39 درجة، على طول وادي نهر اليانغتسي.
  • تبلغ درجة الحرارة حوالي 16 درجة، وترتفع درجة الحرارة في الصيف إلى 27 درجة مئوية.
  • درجات الحرارة مرتفعة بشكل عام في جنوب ووسط الصين.
  • تزداد في الأجزاء الشمالية منه في الصين، وتكون درجة الحرارة منخفضة في الليل.
  • وتتميز برطوبة المناطق الشمالية في الصيف، ويفضل هطول الأمطار في الصيف بشكل عام.
  • معدل هطول الأمطار مرتفع في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية، وقلة هطول الأمطار باتجاه المناطق الشمالية والشمالية الشرقية. الجدير بالذكر أن الأراضي الصينية من حيث الرطوبة معروفة بأنها جافة نسبيًا.