سيتطلب شرح ظرف الزمان والمكان في البداية أن نعرف ما هو ظرف الزمان وما هو ظرف المكان وما هي أقسام الاحوال من الزمان والمكان لنتمكن من التعبير عنها. إن ظروف الزمان والمكان هي كلمات في اللغة العربية تعطي دلالات زمنية أو مكانية، لذلك سأقدم لكم شرحًا مفصلاً لتحليل ظروف الزمان والمكان.

شرح ظرف الزمان والمكان

في البداية وقبل تقديم شرح تحليل ظرف الزمان والمكان، من الضروري معرفة بعض المعلومات عن ظرف الزمان وجزء المكان.

ظروف المكان والزمان هي أسماء في اللغة العربية تندرج تحت قائمة تسمى لائحة الاتهامات.

يعطي ظرف المكان والزمان معنى الوقت الذي حدث فيه الفعل أو المكان الذي حدث فيه الفعل، ولهذا يطلقون عليه اسم الشيء الموجود فيه.

أقسام ظروف الزمان والمكان

تنقسم الظروف المكانية والزمانية في اللغة العربية إلى قسمين

1- الظروف المحددة

هذا هو النوع الأول من ظرف الزمان والمكان، ويسمى هذا النوع بالظرف المتخصص لأنه يشير إلى وقت أو مكان معين.

حيث أن ظرف المكان ذي الصلة يعطي معنى لمكان معين، مثل مسجد، بحر، مكتب، مدينة، قرية، مدرسة، وأماكن أخرى،

أما الأسماء المعينة التي تدل على مكان، فلا تدخل في قائمة ظروف المكان، ولا تصنع مثل الأحوال الأخرى، بل يتم التعبير عنها فقط حسب موقعها في الجملة.

وأما الظرف المحدد للوقت، فهو يشير إلى وقت محدد ومحدد، مثل ساعة، ويوم، وسنة، وشهر، وليلة، ولحظة، وكل ما يعطي هذه المعاني الزمنية.

2- الظرف المبهم

الظرف الغامض هو النوع الثاني من الظرف الزماني والمكاني، والمصطلح غامض هو إشارة إلى الصورة العامة التي يعطيها الظرف الغامض.

الظروف الغامضة للوقت تعطي معنى للأزمنة غير المحددة، مثل الوقت، الوقت، المدة، وغيرها من الأسماء المماثلة.

تعطي الظروف المكانية الغامضة أيضًا إشارة إلى أماكن غير محددة، مثل تحت، فوق، أمام، خلف، يمين، يسار وغيرها.

هذا النوع من الظروف يخضع دائمًا للنصب عند التعبير عنه، سواء كان ظرفًا للوقت أو ظرفًا للمكان.

كيف يعبر عن ظرف الزمان والمكان

في السطور التالية، سيتم شرح تحليل ظرف الزمان والمكان. تعتبر ظروف الزمان والمكان من الأسماء المعربة في اللغة العربية، وصياغتها نصب، لكن ظروف المكان وظروف الزمان تنقسم أيضًا من حيث الإعراب إلى

  • معبر عن الشروط.
  • الظروف المبنية.

سنناقش كلا النوعين من التعبير بالتفصيل أدناه.

بنيت شروط الزمان والمكان

الظرف المبني هو الظرف الذي توجد فيه حركة تصريفية واحدة في النهاية، ولا يتأثر بأي كلمات أو عوامل تضاف إليه أو تأتي بعده.

هناك أربع حركات تصريفية يبنى عليها الظرف، وهي

1- بناء الظرف على الكسر

من الأحوال المبنية على الكسر هو الظرف (أمس). عندما تأتي كلمة الأمس في الجملة، فإنها تستند إلى الكسر الموجود في مكان حالة النصب.

مثال ذهب في طريقه أمس.

تعبير ظرف الأمس ظرف زمني يعتمد على الكسر في مفعول به في حالة النصب.

2- بناء الظرف عند الافتتاح

إنه أحد الظروف القائمة على الفتح (هناك، الآن، هناك، هناك، ثم) وعندما يأتي أحد هذه الظروف في الجملة، فإنه يقوم على أسباب الفتح في مفعول به.

مثال أينما ذهبت ستجد السعادة

تعبير الظرف أيان ظرف من الزمن يقوم على الفتح في مكان المفعول به.

3- بناء الظرف على الضم

هو الحال على أساس حالة النصب (منذ ذلك الحين، أين، أبدًا) وعندما يأتي أحد هذه الظروف في الجملة، فإنه يعتمد على حالة النصب.

مثال لم أر صديقي قط.

قطة تعبير ظرف ظرف من الوقت يعتمد على حالة النصب في مكان المفعول به.

4 – تأليف الظرف على الصمت

الأحوال مبنية على sukoon (in، since، if) وعندما يأتي أحد هذه الظروف في الجملة، فإنه يعتمد على sukoon في مفعول به.

مثال وصلت عندما جاء الصبي.

تعبير الظرف ظرف زمني يعتمد على sukoon في مكان يكون فيه المفعول به نصب.

معبر عن ظروف الزمان والمكان

كما ذكرنا سابقًا، فإن ظروف الزمان والمكان مقسمة إلى ظروف الوقت، والفضاء الغامض، وظروف الزمان، والفضاء المحدد.

1- ظروف غامضة

يتم التعبير عن ظروف الزمان والمكان المبهمة على النحو التالي ظرف الزمان أو المكان وعلامة النصب بالفتح.

إذا كان مسبوقًا بحرف جر، فإنه يُنطق باسم الجر.

مثال النجاح أمام الآخرين

– التعبير عن الظرف أمام ظرف محل ثابت وعلامة اتهامه، وظهور الافتتاح في نهايته ويضاف.

2- الظروف المختصة

ظروف الزمان والمكان تعبر عن ظرف يمكن إدخال حرف الجر فيه.

مثال غدا يوم آخر.

تعبير الظرف غدا ظرف زمان محدد وعلامة اتهامه قصد الفتح الذي يظهر في آخره.