خطوات حل المشكلة بمثال نقدمه لكم اليوم على موقعنا الإلكتروني، حيث تعتبر خطوات حل المشكلة من بين المهارات التي يتم اكتسابها في مرحلة الطفولة المبكرة، ولكن يجب تطوير هذه المهارة وتطويرها بحيث يمكن للمشكلات الأكثر تعقيدًا أن يتم حلها في المستقبل، نظرًا لأهمية مهارات حل المشكلات، فإن العديد من الشركات تنفق الملايين لتطوير مهارات موظفيها، سنتعلم معًا الخطوات العملية والعلمية لحل المشكلات بشكل خلاق، وسنتحدث عن خطوات الحل المشكلة بمثال تفصيلي للمساعدة في حل المشكلات بشكل خلاق.

خطوات حل المشكلة بالقدوة

يمكن تعريف المشكلة على أنها الفرق بين الوضع المطلوب والوضع الحالي، وهي المعوقات التي تحول دون الوصول إلى الهدف، ولا يمكن تحديد المشكلة أو اكتشافها دون معرفة المطلوب أو ما نريد الوصول إليه.

أنواع المشاكل وعلاقتها بكيفية حل المشكلة

تعد أنواع المشكلات من العوامل الحاسمة في كيفية حلها، وهناك 4 أنواع رئيسية من المشكلات التي نواجهها في الحياة اليومية، سواء في مجال العمل أو العلاقات الشخصية، والعديد من المجالات الأخرى، وهذه الأنواع الأربعة هم كالآتي

  • المشاكل البسيطة هي تلك التي لها روابط واضحة بين الأسباب والنتائج، ولها معايير واضحة لتقييم الحلول المختلفة وفقًا للتجارب السابقة. مرات.
  • مشاكل معقدة عندما يكون هناك شيء غير معروف، ولكن يمكن للشخص التعرف على الطريقة التي يمكن من خلالها اكتشافه، أو معرفة الأشخاص الذين يمكنهم حل هذه المشكلة، ومن الأمثلة على المشاكل المعقدة تكييف الهواء للمنزل المكسور الذي يمكن إصلاحه بواسطة فني تكييف، على سبيل المثال.
  • مشاكل مركبة مشكلة لا توجد طريقة معروفة لحلها، وبالتالي يتم تجربة عدد من الحلول دون معرفة احتمالية نجاحها، وهناك أكثر من عامل يتحكم في تلك المشكلة.
  • مشاكل الفوضى هي تلك التي تتطلب من الشخص أن يتدخل بسرعة لتحديد آثار المشكلة قبل أن يتمكن من اكتشافها. الأمثلة هي المشاكل التي تنتج عن أي تغيير جذري أو غير متوقع.

خطوات حل المشكلات

لإيجاد حل لأي مشكلة اتبع بعض الخطوات الرئيسية وهي كالتالي

  • العثور على المشكلة وضع يديك على المشكلة الحقيقية بدلاً من العمل على حل المشكلة بدلاً من ذلك.
  • صِف المشكلة بوضوح ودقة، والأفضل استخدام القلم والورق.
  • اجمع البيانات حول المشكلة ووصف تأثيرها وعمقها بدقة.
  • تحديد أسباب المشكلة سواء كانت أسباب فرعية أو أسباب جذرية.
  • ضع جدولًا زمنيًا لحل المشكلة.
  • تحديد أطراف المشكلة.
  • تحديد الهدف من حل المشكلة، على سبيل المثال، عند انبعاث صوت من محرك السيارة، يجب تحديد ما إذا كان الهدف المنشود هو إصلاح الخلل الناتج عن الصوت، أو إيجاد طريقة لعدم سماع الصوت مرة أخرى.
  • تحديد حلول المشكلة من خلال التفكير الذهني والمقارنة بين المشاكل المتشابهة وهذه المشكلة، وعمل قائمة بالحلول المقترحة.
  • تقييم الحلول البديلة يتم ذلك بالاعتماد على الفهم الجيد لطبيعة المشكلة، وتطوير الحلول والبدائل، واختيار الحل المناسب، والاحتفاظ بالحلول الأخرى للاستخدام في حالة عدم نجاح هذا الحل.
  • تنفيذ الحل حيث يتم تطبيق الحل بناءً على خطة تنفيذية تتناسب مع شكل المشكلة، حيث تتطلب المشاكل الإدارية إبلاغ المفوضين بتنفيذ الحلول والخطط التشغيلية، وفيما يتعلق بالمشكلات الشخصية ننقل الحل من إطار التفكير لإطار التنفيذ من خلال اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة.
  • تقييم النتائج وهي المرحلة الأخيرة التي يتم فيها مراقبة الحلول وفعاليتها، بالرجوع إلى هدف حل هذه المشكلة، ويتم الموافقة على الحل نهائياً في هذه المرحلة أو يتم إجراء بعض التعديلات، وقائمة بالبدائل. يمكن اللجوء إلى الحلول.

خطوات حل المشكلة بالقدوة

بعد أن شرحنا خطوات حل المشكلة، سنشرح مثالاً عمليًا. على سبيل المثال، إذا كنت تمتلك شركة تقوم بتصدير المواد الغذائية، وتم إخبارك أن إحدى أكبر الشركات في أوروبا ستتوقف عن استيراد منتجات شركتك، فهي لا تتوافق مع معايير الاتحاد الأوروبي، فكيف يمكنك حل هذه المشكلة

في البداية سوف تحدد المشكلة وهي مشكلة إيقاف التعاملات بين شركتك وشركة مهمة في السوق العالمي، خاصة أن هذه الصفقة ستؤدي إلى خسارة حوالي ثلاثين بالمائة من أرباح شركتك، وهذا سوف لها تأثير سلبي على سمعة شركتك في جميع الأسواق الأخرى.

تحديد سبب هذه المشكلة وهو عدم مطابقة منتجات شركتك للمعايير الدولية الجديدة. لحل هذه المشكلة، يجب أن تلتقي بالخبراء القانونيين في الشركة لدراسة الجانب القانوني لشرعية إلغاء العقود، ومقابلة مراقبي الجودة المسؤولين عن خط الإنتاج ومديري التسويق لإيجاد مخرج من هذه المشكلة.

تحديد الهدف من المشكلة، الهدف هنا هو أن تكون قادرًا على فتح السوق الأوروبية مرة أخرى أمام منتجات الشركة بسرعة لتعويض أي خسارة ناتجة عن توقف التعامل مع الشركة، ومن ثم البدء في تحديد حلول للمشكلة من خلال عقد جلسة أو لقاء مع كل المعنيين بشؤون الشركة حيث يمكن الوصول إلى عدد من الحلول منها

  • تعديل مواصفات المنتجات لتتناسب مع المواصفات المطلوبة في السوق الأوروبية.
  • رفع دعوى قضائية ضد الشركة المستوردة لتعويض الخسائر المحتملة.
  • إيجاد شركة أخرى لا تلتزم بنفس المعايير.
  • العمل على فتح أسواق جديدة مثلا في قارة آسيا كبديل للسوق الأوروبية.
  • تقييم الحلول حيث يجب مراعاة أن رفع دعوى قضائية ضد الشركة المستوردة ليس هو الحل الأفضل، حتى لا تخاطر بعلامتك التجارية وسمعة الشركة، والحل الذي ينص على إمكانية التعامل مع الشركات التي لا تلتزم لا يمكن الاعتماد على المواصفات والمعايير، وبالتالي لا يوجد سوى حل واحد من الحلين إما تعديل المواصفات لتصبح قياسية، أو البحث عن سوق آخر مثل السوق الآسيوي.
  • بعد ذلك، يتم اختيار الحل الأفضل. في المثال الذي قدمناه سابقًا، يجب أن تختار بين خيارين. لذلك يجب استشارة القسم المسؤول عن التسويق والاستفسار عن إمكانية استبدال السوق الأوروبية بالسوق الآسيوي والتكاليف المطلوبة لذلك.
  • والمدة الزمنية المطلوبة لتنفيذ هذا الحل، أو اختيار تعديل المواصفات لتتوافق مع المواصفات الجديدة، وهو الحل الأمثل لأنه لا يتطلب تكاليف كبيرة وسيتم إنجازه في وقت أقصر، لذلك تم اختيار هذا الحل.
  • ثم خطوة تنفيذ الحل. بعد تحديد الحل، يتم وضع خطة تنفيذية، وتحديد المخالفة التي تمنع البضائع من دخول السوق الأوروبية، والاتفاق مع المختصين لتعديل المواصفات، والحصول على التراخيص اللازمة من الجهات المختصة، والاستيراد. إحاطة الشركة علما بهذه الإجراءات التي تم اتخاذها لتعديل المواصفات.
  • قم بتقييم النتيجة، بعد تعديل مواصفات البضائع واستعدادها لتقديمها إلى الشركة المستوردة مرة أخرى، ولضمان عدم تكرار هذه المشكلة، يتم الاتصال بمسؤولي الشركة وإبلاغهم بإجراء التعديلات المطلوبة.
  • وأن المنتجات أصبحت مطابقة للمواصفات القياسية وتم اختبارها قبل تطبيقها رسمياً، وقسم التسويق موجه لإعداد دراسة متكاملة حول فتح سوق جديد في شرق آسيا لتوسيع نشاط الشركة في السنوات القادمة.

بهذه الطريقة، قدمنا ​​لك خطوات حل المشكلة بمثال. من المعلومات يمكنك ترك تعليق أسفل المقال وسنقوم بالرد عليك فوراً.