حقوق الطفل في المجتمع تعتبر مرحلة الطفولة من أهم المراحل التي يمر بها الإنسان. تبدأ هذه المرحلة من كون الطفل جنينا في بطن أمه حتى يبلغ مرحلة الحلم. المقال عبر موقع حقوق الطفل في المجتمع.

كما يمكنك التعرف على جميع حقوق الطفل في المدرسة والتدابير التربوية التي تتخذها المدرسة من خلال مقال

تحديد حقوق الطفل

  • الطفل هو شخص لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره، وعلى الرغم من صغر سنه، فإن الطفل يتمتع بمجموعة واسعة من الحقوق التي يجب أن ينظر إليها الجميع. أو إيمانه.
  • تعتبر حقوق الطفل جزءًا كبيرًا من حقوق الإنسان. والأفضل مراعاة حقوق الطفل مهما كان عمره. تختلف احتياجات الطفل اختلافًا كبيرًا عن احتياجات الشخص العادي والبالغ. عند تطبيق هذه الحقوق، سيتم تحديد جميع المراحل النفسية والجسدية التي يمر بها الطفل والتنشئة الصحيحة للطفل.
  • يحتاج الطفل إلى عناية واهتمام دائمين خاصة في مراحل النمو التي لا يستطيع فيها الدفاع عن نفسه إطلاقاً. يجب الالتزام بهذه الحقوق ووضعها وفقًا للحقوق القانونية، ويجب معاقبة أي شخص لا يلتزم تمامًا بهذه الحقوق من أجل حماية حماية الطفل وعدم انتهاكها على الإطلاق.
  • يتم وضع القوانين وفقًا لجميع احتياجات الطفل. تشمل الحقوق جميع الحقوق الأساسية والمدنية والسياسية. للطفل الحق الكامل في امتلاك أي جنسية، وتشمل هذه الحقوق العديد من الحقوق الثقافية والاقتصادية والاجتماعية.
  • للطفل الحق في الصحة. للطفل الحق في جميع النواحي، ولا سيما الأطفال اللاجئين أو الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • يجب أن تعلم أن للطفل أربعة حقوق أساسية يجب أن يتمتع بها جميع الأطفال، وأبرزها البقاء والنمو والمشاركة والحماية والرعاية.

إذا كنت تريد معرفة كيفية التعامل مع المولود الجديد بالتفصيل، يمكنك زيارة مقال

اتفاقية حقوق الطفل

  • ازدادت نسبة رعاية الأطفال بشكل خاص بعد نهاية الحرب العالمية الثانية نتيجة لتأثيرات الحرب على الطفل جسديًا ونفسيًا.
  • في القرن العشرين بدأت حركات كثيرة تشير إلى الاعتراف بكافة حقوق الطفل وحماية الطفل من التعرض لأية مشكلة والدفاع عنه. يتم استغلال الطفل بكثرة في الدول الصناعية ويتعرض الطفل للخطر بسبب ذلك.
  • من أجل حماية الطفل، يجب توثيق جميع حقوق الطفل والظلم الذي تعرض له، تم العمل على إصدار أول نص قانوني. من خلال هذا النص، يجب على الجميع الالتزام بجميع حقوق الطفل. تمت هذه الاتفاقية في نوفمبر 1989. يعمل القانون على حماية الأطفال ورعايتهم وتوفير حياة آمنة لهم.
  • عملت هذه الاتفاقية على توحيد جميع حقوق الطفل في حوالي 54 مادة، لذلك تم إطلاقها بالعديد من المواد الأساسية، وفي السطور التالية، من أهم هذه المواد
  • عدم التمييز وبشكل نهائي بين جميع الأطفال فالأطفال متساوون في جميع الحقوق والطلبات.
  • منح الطفل حرية إبداء رأيه في جميع الأمور التي يرغب فيها.
  • تم إعلان حقوق الأطفال في عام 1924 من قبل الأمم المتحدة. الهدف الرئيسي من هذه الاتفاقية هو تزويد الطفل بكل ما يحتاجه في جميع المجالات، بما في ذلك مكان للعيش، وملابس يرتديها، وطعام يأكل، ومدرسة يتعلم فيها، والدين، وحرية التعبير، والعدالة.
  • تم التصديق على هذه الاتفاقية من قبل العديد من الدول، أولها مصر وفرنسا ولبنان والأردن وإيطاليا وكندا وتونس والصين واليابان والعراق وتركيا.

هل تعلم ما هي الحقوق التي فرضها الله على الأبناء تجاه أبنائهم يمكنك الآن التعرف عليها من خلال مقال

ما هي الحقوق الأساسية للطفل

هناك العديد من الأشياء التي يجب أن يكون للطفل حقوق فيها. الحقوق التي أقرتها الاتفاقية هي لجميع الأطفال دون أي تمييز بينهم. ستجد في السطور التالية بعض الحقوق الأساسية التي يجب أن يتمتع بها الطفل

1- الاسم والجنسية

  • من أبرز الأمور التي يجب أن يكون للطفل فيها الحق والحرية هو الاسم والجنسية، بينما يجب تسمية ولادة الطفل مباشرة وتسجيل الطفل مباشرة في سجل المواليد من أجل تحديد جنسية الطفل، من الضروري إثبات أسماء والدي الطفل لأنه في حالة الإخفاء يشعر الطفل بالإهانة والعنصرية.
  • كان من المهم لأي بلد أن يحافظ على هوية الطفل الشخصية. تلعب الهوية الشخصية دورًا رئيسيًا في مستقبل كل طفل. ليس له أي حق في أي شيء دون أن يكون له هوية. لا يمكن تعليم الطفل أو توظيفه أو أن يعيش حياة اجتماعية سعيدة. دون الحصول على هوية.

هناك بعض الأحاديث النبوية التي أوضحت حق الزوجين على بعضهما البعض، ويمكن التعرف عليها من خلال مقال

2- الاحتياجات الأساسية

  • من أهم الأشياء التي يجب أن تتوفر لكل طفل أن يكون لديه كل احتياجاته الأساسية، وأبرزها الطعام والملابس والمشروبات.
  • يجب تلبية هذه الحاجات للطفل في جميع الظروف، سواء كانت ظروف البلد سهلة أو هناك مشاكل. من الضروري أن تكون هذه المكونات متوفرة حتى يتمكن الطفل من أن يعيش بقية حياته في حياة آمنة.
  • يجب أن يحصل الطفل على غذاء صحي يتناسب مع مرحلة نموه، لذلك يجب أن يأكل جميع الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات والمعادن والألياف لضمان نمو الجسم بالشكل الصحيح.
  • يجب أن يحصل الطفل على مياه جيدة وصحية. الماء مهم جدًا للطفل طوال فترة نموه، لذلك من الضروري لكل دولة توفير المياه الصحية لأطفالها حتى ينمو الأطفال بالطريقة الصحيحة.
  • يحتاج الأطفال إلى شرب كميات كبيرة من الماء يوميًا، وذلك لحمايتهم من الجفاف. إذا شرب الطفل مياهاً غير صحية، فإن هذا الأمر قد يعيق مسار نموه وحياته العملية والعلمية.

في بداية سن الأطفال، تختلط الأم في كيفية التعامل مع الطفل، لذا يمكنك الآن التعرف على بعض النصائح التي جمعناها لك خصيصًا من خلال مقال

3- الحياة والنمو

  • من أهم الحقوق التي تنص عليها الاتفاقية للأطفال أن توفر لهم حياة آمنة ومعيشة جيدة. يتم تمثيل هذا الجانب في المقام الأول في التعليم، لذلك يجب على كل دولة أن توفر لأبنائها إمكانية التعليم دون أي معاناة على الإطلاق حتى يكون إنسانًا متعلمًا وحضاريًا مع مرور الوقت.
  • إن من أبرز حقوق الطفل التي يجب أن يتمتع بها هو أن يعيش حياة خالية تمامًا من قضايا العبودية والاعتداء الخاص والجنسي وعمل الأطفال.
  • توفير حياة آمنة للطفل حتى لا يتعرض للاستغلال والخطف بأي شكل من الأشكال. إذا تعرضت هذه الأمور للطفل، فمن السهل إعاقة كل ما يريده الطفل من مسار تعليمي ومسار سليم. وكان من أبرز أحكامها في الاتفاقية السابقة حماية الطفل من هذه الأغراض ومعاقبة كل من يفعل هذه ألامو.
  • يعتبر الاختطاف والاسترقاق والاتجار من الجرائم الكبرى بحق الطفل، فإذا تعرض الطفل لأي من هذه الأغراض، فإن من فعل ذلك سيعاقب مباشرة.

4- الأسرة

  • أفضل ما هو متاح للطفل هو أن يكبر في جو عائلي ممتاز تنتشر فيه السلامة والرعاية والاهتمام والراحة. إذا كان الطفل يعيش في جو غير ذلك، فهذا يؤثر عليه بشكل سلبي للغاية.
  • تضمن الاتفاقية للطفل الحق في العيش في أسرة جيدة ولا يتم إبعاد الطفل نهائياً عن أسرته بالقوة. لن يحصل الطفل على رعاية كافية ما لم يكن في أسرة ممتازة من جميع النواحي.
  • في حالة عدم رعاية الطفل بشكل صحيح فإنه سيتعرض للأذى، ويترتب على ذلك أن تتخذ الجهات المختصة القرارات اللازمة في هذا الشأن، ومن أهم هذه القرارات فصل الطفل بشكل دائم عن والديه أو أحد والديه حفاظا على صحة الطفل.
  • بعد انفصاله عن الطفل، تضمن الاتفاقية للطفل حق التواصل مع أفراد أسرته، في حال كان الأمر في مصلحة الطفل.

5- التعليم

  • التعليم من أهم الأشياء الأساسية التي يجب أن تتوفر للطفل مهما كانت حياته. التعليم ضروري في حياة أي فرد. من الواضح أن الاتفاقية تولي أهمية كبيرة لتعليم الطفل. تعمل الاتفاقية جاهدة على جعل التعليم من أساسيات الأطفال، لذلك من المستحسن القضاء على الأمية والجهل.
  • واستندت الاتفاقية إلى جعل التعليم أساسيًا في حياة جميع الأطفال، كما جعله إلزاميًا في حياة الطفل في المرحلة الابتدائية على وجه الخصوص.
  • تنص الاتفاقية على كل المحاولات المستمرة لإتاحة التعليم للطلاب، وأصبح التعليم مجانيًا لجميع المراحل الثانوية.
  • تعمل الاتفاقية على الاهتمام الدائم بالتعليم وتعمل على تحفيز الطلاب بشكل دائم على الذهاب إلى المدرسة بشكل منظم وعدم تركها بشكل دائم.
  • تضمن الاتفاقية عدم تعرض الطفل لأية عقوبات نفسية أو جسدية طوال فترة تعليمه. وأكدت الاتفاقية في هذا الصدد على الدور القوي والفعال للحكومة في استكمال المرحلة التعليمية للطفل، حيث تعمل على تشجيع الطفل على التعلم لتقليل معدل رسوب الطفل في المدرسة.
  • من أبرز القوانين الواجب اتباعها في أي مدرسة عدم إهانة الطفل بشكل دائم واتخاذ الإجراءات المعتادة معه في حال ارتكابه أي خطأ.
  • الامتناع عن استخدام العنف ضد الأطفال تمامًا.
  • في حالة تعرض الطالب لأي نوع من الإساءة يتم تطبيق العقوبات المناسبة بعيدًا عن استخدام الضرب إطلاقًا

6- الصحة

  • من الضروري أن يعيش الطفل حياة صحية بنسبة كبيرة. يكون الطفل متعبًا باستمرار، على عكس الشخص البالغ، لذلك من الأفضل أن تتم رعايته في أي مكان منذ لحظة ولادته حتى يكبر.
  • يجب تزويد الطفل بالطعام والماء الصحي والنظيف.
  • يجب أن يكبر الطفل ويجد نفسه يعيش في بيئة نظيفة من أجل الحصول على حياة جيدة.
  • يجب على جميع المستشفيات والمراكز المتخصصة تقديم الكثير من الخدمات الصحية لحماية الطفل.
  • بعد ولادة الطفل من الأفضل له أن يتلقى رعاية مستمرة، لأن هذا يقلل بشكل كبير من معدل الوفيات في سن الأطفال.
  • يجب أن يحصل جميع الآباء على نسبة كبيرة من المعلومات والتعليمات التي تساعد بشكل كبير في الحفاظ على صحة أطفالهم، وحمايتهم من الإصابة بأي مرض، وحمايتهم من التلوث بكل أخطاره.

7- إبداء رأيك

  • التعبير عن الرأي هو أيضًا أحد أهم الحقوق التي يجب أن يتمتع بها الطفل. في أي مكان، يجب أن يتمتع الطفل بالقدرة على التعبير عن أفكاره وآرائه.
  • يجب ترك الطفل ليقول رأيه سواء كان هذا الرأي واضحاً ومفهوماً أم غير ذلك.
  • أحياناً يكون رأي الطفل صحيحاً ويعرض على أصحاب القرار ويمكن التصرف بناءً عليه.

إذا كنت تبحث عن دور الطفل في الأسرة وكيف تجتهد وتتفوق في الدراسات، يمكنك التعرف عليه من خلال مقال