2022-11-22 T02 50 38 + 00 00

في هذه المقالة نشرح ما هو تعريف التكيف. هناك أنواع عديدة من البيئات التي تعيش فيها الكائنات الحية من جميع الأنواع. هناك كائنات حية يمكنها العيش في البيئة المائية، وكائنات أخرى يمكن أن تعيش في الغابات، وكائنات حية تعيش في البيئة الصحراوية، مع كل التنوع في تلك البيئات في درجات الحرارة والظروف المعيشية وما إلى ذلك، والكائنات الحية في قدرتها. يعتمد العيش في هذه البيئات المختلفة على خصائصها البنيوية التي تختلف من كائن حي إلى آخر، وتعمل جميع الكائنات الحية على التكيف في البيئة التي توجد فيها من أجل مواصلة حياتها، ولكن ماذا يعني التكيف وما هي أنواعها سنشرح الإجابات على هذه الأسئلة من خلال الأسطر التالية.

تعريف التكيف

  • يشار إلى التكيف على أنه العمليات الطبيعية التي تنتج عن التغيرات التي تحدث في وظائف الكائن الحي نتيجة تعرض هذا الكائن الحي للتغيرات في محيط البيئة التي يعيش فيها، ليصبح أكثر تكيفًا مع ظروف ذلك. البيئة، وتمكينها من أن تعيش حياتها بشكل طبيعي.
  • تعريف آخر للتكيف هو قدرة الكائن الحي على العيش في البيئة التي يتواجد فيها، ويعتمد على خصائصه البنيوية والسلوكية والمادية، ويكيف هذه الصفات بحيث يمكنه ممارسة أنشطته اليومية المختلفة بطريقة طبيعية.، دون أن ينتج عن الاختلاف في تلك البيئة أي خلل في قدرة الكائن الحي.
  • ووفقًا للتركيب البيولوجي لكل كائن حي، يتم تحديد مدى قدرته على التكيف مع البيئات الطبيعية المختلفة. على سبيل المثال، هناك بعض الكائنات الحية مثل الأشجار والبعوض لا يمكنها العيش في مناخ قطبي أو مناخ استوائي، بينما يمكن للبشر التكيف مع مثل هذه البيئات.
  • هناك عدة عوامل تؤدي إلى حدوث ظاهرة التكيف ومنها التطور الناتج عن تغير الأنواع على مدى فترة طويلة من الزمن. ينتج عن هذا التطور تكيف الكائنات الحية مع البيئة التي تعيش فيها، ولكن على المدى الطويل.
  • بالإضافة إلى الدور الذي تلعبه الطفرات في حدوث هذا التكيف من خلال دعم حياة بعض الكائنات الحية، بما في ذلك النباتات والحيوانات.
  • ولكن إذا كان هناك اضطراب في دورة حياة الكائنات الحية ؛ يقوم بما يسمى بالاختيار الاصطناعي، والذي من خلاله يعالج هذا العيب أو يتطور أو يتكيف معه.
  • أما بالنسبة للعوامل المؤثرة في التكيف مع البيئة، فهي تختلف باختلاف العوامل الوراثية، حيث أن بعض الكائنات الحية لديها استعداد وراثي لصفات معينة تزيد من قدرتها على التكيف.
  • وهناك تغيرات بيئية، مما يعني قدرة الكائنات الحية على البقاء بفضل تكيفها مع تلك التغيرات، مثل تغير المناخ.
  • عامل آخر هو التنافس بين الكائنات الحية في البيئة البيئية، حيث تتكيف الكائنات الحية مع أشياء معينة تساعد على زيادة فرصتها في المنافسة وبالتالي البقاء على قيد الحياة.

أنواع التكيف

خلال دورة حياة الكائنات الحية، فإنها تخضع لعدة أنواع من التكيفات، وهي كالتالي

تحديد التكيف الهيكلي

  • تسمى أيضًا التكيف الهيكلي أو التكيف التركيبي، وهي الخصائص الفيزيائية التي تعتمد عليها الكائنات الحية للتكيف مع محيطها.
  • كل كائن حي له خصائصه الفيزيائية المناسبة للوسط الذي يوجد فيه، وبالتالي يمكّنه من التكيف مع هذا الوسط.
  • تلعب التغييرات الهيكلية التي تحدث في الكائنات الحية دورًا مهمًا في طريقة تكاثرها وتناولها وحركتها، وبالتالي تساعد على بقائها على قيد الحياة.
  • من الأمثلة على التكيف الجسدي مناقير الطيور، والتي تختلف في الشكل وفقًا لنوعية الطعام لكل طائر.
  • هناك مخالب حيوانية تلعب دورًا حيويًا في بقاء الحيوانات بأشكال عديدة. تحفر بعض الحيوانات أنفاقًا تحت الأرض باستخدام هذه المخالب للاختباء من الحيوانات المفترسة، بينما تصطاد حيوانات أخرى مثل الدببة فرائسها باستخدام هذه المخالب.
  • ريش الطيور هو شكل من أشكال التكيف الجسدي للكائنات الحية. فالريش الملون، على سبيل المثال، يساعد الطيور على الطيران، ويزودها بالدفء، ويجذب الإناث لإكمال عملية التزاوج.
  • شكل آخر من هذا النوع من التكيف هو فراء الحيوانات. على سبيل المثال، يشبه الفراء الأبيض للدب القطبي البيئة القطبية المحيطة ويصبح دافئًا في هذا المناخ. يساعد فراء النمور المخطط على الاختباء عندما يصطادون فريستهم ويساعدهم على الاندماج في بيئتهم.
  • المقاييس التي تحميها الأسماك تحميها من العدوى والطفيليات والحيوانات المفترسة البحرية، وكلما كانت المقاييس أصغر، زادت سرعة هروب الأسماك من الأسماك المفترسة.
  • وهناك حيوانات مثل البط تتميز بوجود أقدام غشائية تمكنها من السباحة والمشي في نفس الوقت.
  • والطبقة الدهنية في جسم الحوت والتي توفر الحماية من البرد.

التكيف السلوكي

  • إنها التغييرات التي تحدثها بعض الكائنات الحية في سلوكها من أجل التمكن من البقاء في بيئة.
  • الكثير من التكيفات السلوكية التي تقوم بها هذه الكائنات يتم تعلمها واكتسابها، وليست موروثة.
  • من أبرز الأمثلة على التكيف السلوكي قدرة الكسلان على حماية نفسه من الحيوانات المفترسة بفضل حركته البطيئة للغاية في الأشجار، حتى يتمكن من الاختباء بسهولة.
  • مثال آخر على التكيف الجسدي هو أن بعض أنواع الأوز تطير جنوبًا في الخريف حتى تتمكن من العثور على الطعام في الشتاء، وبالتالي يمكنها الحفاظ على دفء نفسها.
  • بالإضافة إلى ذلك، تقوم بعض أنواع الكائنات الحية بما يسمى بالنشاط الليلي، والتي تمكنها من اصطياد فرائسها.
  • ومن بين التكيفات السلوكية التي تحدث في النباتات تلقيح الحشرات التي تزداد أعدادها أثناء الليل وتفتح الأزهار خلال تلك الفترة.
  • كما أن بعض أنواع النباتات تنفصل عن جذورها في المناطق القاحلة وتحركها باتجاه الريح حتى تجد أماكن أخرى تزداد فيها نسبة الرطوبة، حتى تتمكن من نشر بذورها هناك.

التكيف الوظيفي

  • يُعرَّف التكيف الوظيفي بأنه السلوك الذي اكتسبته بعض الأنواع خلال مرحلتها التطورية من أجل تمكينها من البقاء على قيد الحياة.
  • يكمن التشابه بين التكيف الوظيفي والتكيف الجسدي في حدوث تغيير مادي في الكائن الحي قد يكون مصحوبًا بتغيير وظيفي.
  • يحدث التكيف الوظيفي إما للتغيرات في البيئة المحيطة أو لتأثير سلوك الكائن الحي.
  • مثال على التكيف الوظيفي هو قدرة الأخطبوط على الاختباء من الحيوانات المفترسة بفضل قدرته على تغيير لونه.
  • وبعض أنواع الثعابين تمتلك مناعة ضد السموم من الأنواع الأخرى، لذلك يمكنك أن تفترسها دون أن تتأثر بهذا السم، مثل ملوك الثعابين التي تفترس الأفاعي الجرسية السامة.
  • مثال آخر هو تكيف الجمل مع البيئة الصحراوية وطبيعتها وقدرتها على تحمل الجوع والعطش لفترات طويلة، وكذلك سنام الإبل الذي يستخدمه كمخزن للمواد العضوية لاستخدامها عند الحاجة، والجفون السميكة التي توفر الحماية من رمال الصحراء.

يمكن العثور على مزيد من المعلومات في