المفعول به المطلق هو أحد مكملات الجملة الفعلية، وهو من أهم الثوابت في القواعد النحوية للغة العربية. على الرغم من أن البعض منا يعرف الموضوع المطلق، إلا أن الغالبية العظمى لا تعرف العلاقة بين الكائن الفعلي والموضوع المطلق.

من خلال هذا الموضوع، سنتعلم من خلال الإجابة على سؤال ما إذا كان الكائن المطلق هو أحد مكملات الجملة الفعلية أم لا.

التأثير المطلق هو أحد مكملات الجملة الفعلية

الكائن المطلق هو أحد مكملات الجملة الجملية، وهو مصدر ثابت يشير أو يشير إلى حدوث الحدث النهائي.

أمثلة على الكائن المطلق

  • وكلم الله موسى باستفاضة.

الفعل هنا هو الكلام والهدف المطلق هو الكلام.

  • مشيت إلى المدرسة.

العامل هنا هو فعل سرت، والشيء المطلق المؤكد من وقوع الحدث هو سيرا.

  • لذلك أخذناهم، رجل جبار.

الفعل هنا هو فعل الماضي الذي اتخذناه وأخذ المفعول به المطلق.

  • لقد سحقوا وحشا واحدا.

العامل هنا هو الفعل الماضي dukta، والشيء المطلق هو كلمة dukta.

  • وقدمنا ​​الجحيم في ذلك اليوم للكافرين.

العامل هنا هو الزمن الماضي لعرضنا، والموضوع المطلق هو الكلمة بالصدفة، وهي موضوع تركيز مطلق.

  • جلست بعد أن تعبت من الوقوف.

الهدف المطلق هنا هو كلمة الجلوس، والتي هي موضوع تركيز مطلق.

  • لا تتجمل في أول أيام الجهل.

العامل هنا هو تجميل فعل الفعل الماضي والشيء المطلق هو كلمة tabarru، وهي كائن مطلق يوضح النوع.

  • امتلاكه المستقبلي هو استحواذ سلبي وفراقه الماضي فراق سلبي.

الكائن المطلق هنا هو كلمة تمتلك وهي كائن مطلق للإشارة إلى النوع.

  • دعوتكم إلى النواب، دعوة لم يُدع مستمعها كافيا.

الكائن المطلق هنا هو كلمة دعوة، وهي كائن مطلق مشار إليه للرقم.

  • سأقطعك بالسيف، وأضربك بسيف.

الهدف المطلق في هذا المنزل هو كلمة ضرب وهي هدف مطلق للتأكيد.

ما هو التأثير المطلق

لا يمكننا معرفة ما إذا كان الموضوع المطلق هو أحد مكملات الجملة الفعلية دون أن ندرك أولاً ماهية الموضوع المطلق. وذلك في حالة ذكر شيء بعده في وصفه أو تعداده، بمعنى أن يأتي بعده شيء يدل على رقمه.

مثال على ذلك “المحارب في المعركة مقاتل”. المصدر في هذه الجملة هو كلمة “مناضل” وهي مصدر من الفعل الذي سبقها، وهي “الكفاح” التي تعتبر المفعول به المطلق، وإذا وجدنا في الخطاب شيئًا يشير إلى أو يشير إليه، يجب حذفه. أما الشيء المطلق فهو كالتالي

1- صفة

مثال على ذلك هو قول “لقد درست كثيرًا”، لذا فإن التقييم هنا هو “لقد درست كثيرًا”، لذلك تم حذف “دراسة” المصدر، ولكن بقيت صفة “كثيرًا”، لذا استبدلت بها. الأخير.

2- ضمير المصدر

مثال على ذلك هو أن “أنا أقدر أخي أكثر من أي شخص آخر” متصل بالفعل هنا

يشير مصطلح “أقدره” إلى صيغة المصدر “المقدرة” التي حلت محلها ومثلتها، بينما يعبّر الضمير عن أنه ضمير متصل مبني في مكان المفعول به في حالة النصب للموضوع المطلق.

3- الرجوع إلى المصدر

ومن الأمثلة على ذلك القول “ندافع عن ذلك دفاعاً عن وطننا”. يشير اسم العلامة في هذه الجملة إلى المصدر وهو “الدفاع” وهو يمثله. أما بالنسبة لاسم اللافتة هنا، فهو يعبر عن اسم إشارة مبني في مكان مفعول به مفعول به مطلق.

4- ما يشترك فيه في أصول مادة الاشتقاق

ومن الأمثلة على ذلك قول “جلست قرفصاء” أن القرفصاء هو شكل من أشكال الجلوس، ولكنه مشترك معها بنفس المعنى، فتابت عنه.

5- ما الذي يدل على رقمها

مثال على ذلك هو القول “لقد قمت بتدوير الملعب ثلاث مرات”. كانت كلمة “ثلاثة” علامة على عدد المنعطفات، والتعبير عن المفعول السلبي المطلق هنا هو نصب مطلق وعلامة المفعول به هي الثقب المرئي في نهايته.

6- دليل على آلة المصدر التي عرفت بإنشائها

مثال على ذلك هو القول “لقد ضربت العدو بسيف”، لأن السيف هنا كان علامة على المصدر، وهو “الضرب”. أما في تركيبها فهو نصيب مطلق، وعلامة اتهامه هي الثقب المرئي في نهايته.

7- تحدث الكل وبعض

ومثال على ذلك القول “لقد كنت مخلصًا في عملي بكل إخلاص، وأكرم الزائر ببعض الشرف”.

8- ما يدل على ظهوره

المثال الموضح هنا هو القول المأثور “سار اللص في مشية القطة”. تعبر المشية هنا عن عنصر نائب للكائن المطلق، وعلامة المفعول به هي الفتحة الموجودة في النهاية.