الفرق بين اختبار القدرة المعرفية وقدرات الطلاب الجامعيين

ما الفرق بين اختبار القدرات المعرفية والقدرات الجامعية حيث يتطلب سوق العمل الكثير من المهارات التي يمتلكها الفرد ويطورها فيه، وهي مهارات علمية بالإضافة إلى المهارات الحياتية، لذلك كان من الضروري معرفة الفرق بين اختبار القدرة المعرفية وقدرات طلاب الجامعة، فلنصل إلى لمعرفة ذلك من خلال الموقع.

الفرق بين اختبار القدرة المعرفية وقدرات الطلاب الجامعيين

تختلف القدرات من فرد لآخر من خلال مدى المعرفة والخبرة التي يمتلكها والوقت الذي يمكن أن يستغرقه ليتمكن من تطوير قدراته. البعض لا يحتاج إلى وقت للتكيف مع الظروف المحيطة به، فإليك ما يلي

1- قدرات البكالوريوس

  • يخضع الفرد أو الطالب لاختبار القدرات الجامعية بعد الانتهاء من المرحلة الجامعية بهدف تقييم القدرات الجامعية والعقلية.
  • بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدامه لتمكين الفرد من التقدم للدراسات العليا في بعض جامعات المملكة.
  • المركز الوطني للقياس مسؤول أيضًا عن الإشراف على الاختبار.

2- القدرة المعرفية

  • في حين أن اختبار القدرة المعرفية هو اختبار عام لجميع القدرات التي يمتلكها الفرد، والتي تمكنه من معرفة ما يدور حوله.
  • كما أنها تمكنه من ربط الأشياء وكذلك تقييم المواقف في حياته.
  • يخضع هذا الاختبار أيضًا لإشراف المركز الوطني للقياس.

أهمية قياس القدرة المعرفية

تتلخص أهمية قياس القدرة المعرفية، بحسب ما يراه العلماء من الدراسات العلمية التي تم إجراؤها، على النحو التالي

  • إنه ما يجعل الفرد قادرًا على اكتساب الكثير من المعرفة ولديه الكثير من الخبرة والتعلم.
  • كما تجعله يجد حلولًا للمشكلات التي يعاني منها في شؤون حياته بشكل عام ويجعله قادرًا على التحكم في ما يدور حوله في البيئة المعيشية.
  • بالإضافة إلى أنها تجعلها تتكيف مع الظروف البيئية المفروضة عليها ومحيطها في جميع الظروف بأي حال من الأحوال.

الغرض من اختبار القدرة المعرفية

أكدت الدراسات العلمية التي أجريت على مدى فترة زمنية طويلة من أجل تقييم القدرة المعرفية للعديد من الأفراد ما يلي

  • استطاعت هذه الاختبارات التنبؤ بإمكانية معرفة القدرة التي يمتلكها الموظف لتمكينه من النجاح في مهامه.
  • بغض النظر عن نوع الوظيفة أو طبيعتها، تمكنت الاختبارات من معرفة مدى فعاليتها وتأثيرها على الفرد.
  • تقيس هذه الاختبارات القدرة المعرفية والعلمية، وكذلك القدرات بشكل عام، ولا يتم ترتيب العديد من الوظائف مع هذا الاختبار.
  • يستخدم هذا الاختبار بالإضافة إلى الأدوات والمعايير من المؤسسات التابعة لوزارة الخدمة المدنية في المملكة.
  • بالإضافة إلى ذلك، يمكنها إجراء بعض المقارنات الوظيفية التي تشمل الموظفين في السلم الوظيفي.
  • كما يتم استبعاد الصحة والتعليم من هذه المقايضات الوظيفية.

محتوى اختبار القدرة المعرفية

وفقًا لنظرية كارول هورن، تمت الموافقة على العديد من الاختبارات من قبل هيئة التقييم والتدريب، والتي حددت أن اختبار القدرة المعرفية له أربع ركائز أساسية، وهي كالتالي

  • القدرة اللفظية، وهي تقيس قدرة الطالب على فهم معاني الكلام وكيفية استخدامه بطريقة فعالة وإدراك وفهم العلاقات بينهم.
  • القدرة الاستنتاجية التي تقيس قدرة الطالب على التفكير المنطقي من خلال التفكير الاستنتاجي والاستدلال الاستقرائي.
  • القدرة المكانية هي القدرة على التكيف البصري من خلال الصور ثنائية الأبعاد وتحويلها إلى ثلاثية الأبعاد.
  • القوة الكمية هي التي تعالج المعلومات الكمية.

نظام اختبار القدرات الجامعية

تتلخص أهداف اختبار القدرات الجامعية على النحو التالي

  • يتم تقدير نتيجة الاختبار بطريقة عادلة ليتم قبول الشخص من قبل الكيانات المختلفة التي يتقدم إليها.
  • ويتم ذلك من خلال تحديد الطلاب الذين يمتلكون المهارات والقدرات اللازمة لتمكينه من اجتياز الدراسات العليا في جامعات المملكة.

أهداف الاختبارات لقدرات طلبة الجامعة

  • القدرات والمهارات ذات الطابع البحثي بين الخريجين.
  • إمكانية استخدام التفكير المنطقي وكذلك فهم العلاقات المنطقية.
  • القدرة على استنباط المعاني من الكلام وفهمها.
  • القدرة على التفريق بين النماذج والأشكال المختلفة وتحديد الفرق بينها.
  • القدرة على إيجاد التماسك في العلاقات المنطقية.
  • تمكن المتقدم من استخدام المهارة في التفكير النقدي.