2022-05-17 T12 09 58 + 00 00

العلاقة بين درجة الحرارة وارتفاع الطائرة

يعتبر الطيران من أهم اكتشافات الإنسان والطائرة هي أعظم اختراعه، لكنها لا تزال من العمليات الخطيرة التي يتم فيها تعليق الإنسان في الهواء تاركًا سطح الأرض وطايرًا باتجاه الأفق البعيد الذي هو ما تؤثر عليه الفيزياء بالعديد من عناصرها، بما في ذلك درجات الحرارة.

  • العلاقة بين ارتفاع الطائرة ودرجة الحرارة علاقة عكسية.
  • أثبتت الأبحاث والتجارب العلمية أنه كلما زاد الارتفاع عن الأرض، انخفضت درجة الحرارة. لذلك تعمل الطائرة على الطيران بمستويات هواء أعلى، لأنه كلما انخفضت درجات الحرارة زادت كثافة الهواء، وبالتالي فإن هذا يعمل على أداء أفضل للطائرة لأنه لا يتطلب الكثير من الجهد في التشغيل والحركة.
  • هذا على عكس ارتفاع درجة الحرارة وانخفاض كثافة الهواء معها، الأمر الذي يتطلب زيادة دفع الطائرة مما يجعلها قادرة على الإقلاع وبالتالي تحتاج إلى زيادة سرعتها حتى تتمكن من التحرك في الهواء.، ولكن هذا يتطلب أيضًا استخدام مسافات أطول في مدارج الطائرات.
  • لذلك في أغلب الأحوال يتم إلغاء الرحلات الجوية ولا يتم إقلاع الرحلات في ظروف مناخية غير طبيعية سواء في درجات الحرارة العالية أو المنخفضة التي ينتج عنها عواصف جوية شديدة وكلها درجات حرارة غير طبيعية ولا تستطيع الطائرة مقاومتها أثناء الطيران. في الهواء.
  • ما يعيق الطائرة أيضًا في وقتها هو مدى الحمولة الموجودة على متن الطائرة لأنه كلما زاد وزن الطائرة، زادت صعوبة التكيف مع الظروف الجوية الصعبة، لذلك في معظم الأوقات عندما تكون الطائرة في خطر، يتم التخلص من بعض الوزن ويتم إسقاط الحقائب منه.

إذا كانت درجة الحرارة مئوية

عندما بدأ الإنسان يكتشف العالم من حوله، بدأ يخصص لكل شيء وحدة قياس، يمكن من خلالها أن يصل إلى درجة من اليقين في بحثه ويكشف للعالم. وعليه فهو

  • ينقسم قياس الطقس أو درجة الحرارة إلى قياسين مختلفين، الأول درجة مئوية والثاني فهرنهايت. هنا يمكننا طرح سؤال مهم، إذا كانت درجة الحرارة -32، فما هي درجة الحرارة التي تساوي على ارتفاع يصل إلى 33000 درجة مئوية لقياس درجة الحرارة.
  • الإجابة الصحيحة هي 46.4 درجة مئوية. عندما نطرح درجة الحرارة من 32 ونقسمها على 1.8، تتغير درجة الحرارة من فهرنهايت إلى سلزيوس.
  • تم اكتشاف قياس فهرنهايت من قبل العالم الألماني دانيال جابرييل فهرنهايت وقام بعمل الغيلان حول القياس الجديد في عام 1724 م.
  • إنه أحد القياسات المعروفة والمعتمدة في الدول الأمريكية وبعض الدول الأوروبية، ولكنه مع ذلك ليس منتشرًا مقارنةً بالقياس المئوي.
  • في هذا القياس، يصل الماء إلى نقطة التجمد وهو كتلة من الجليد عند درجة حرارة 32 درجة فهرنهايت، ونقطة غليان القسوة هي 212 درجة فهرنهايت، لذلك تعتبر وحدة القياس هذه وحدة قياسية.
  • أما القياس الأكثر شهرة على الإطلاق فهو القياس المئوي وهو مقياس مئوية لدرجات الحرارة تكون فيه نقطة التجمد 0 درجة ودرجة الغليان 100 درجة، وسمي القياس بهذا الاسم نسبة إلى مخترعه، العالم السويدي أندرس سيليوس.
  • الغريب أن أندرس، في بداية تطوير هذا القياس، اقترح أن يكون قياس الصفر لغليان الماء ونسبة مئوية للمياه المجمدة، لكن النظرية تم تسريعها والعكس صحيح في القياس.

ما هو تأثير درجات الحرارة المرتفعة على الطائرات

تعتبر درجة الحرارة من أهم العوامل المؤثرة على الطيران، ولكنها تدخل بشكل أساسي في علوم الطيران بشكل عام لأن درجات الحرارة المرتفعة تؤثر على الطيران كما يلي

  • مع ارتفاع درجة الحرارة، يجب على الطيار التأكد من أن محرك الطائرة أكثر برودة. يتم ذلك من خلال عملية إيقاف المحرك وتركه بدون غطاء طوال الوقت حتى تخرج منه الغازات الساخنة وتتحول السوائل إلى غازات وبالتالي تحافظ على برودة المحرك قدر الإمكان.
  • من الضروري اتباع مقياس الكثافة طوال الوقت لأن النقص المفاجئ في كثافة الهواء وعدم الانتباه يجعل وظائف الطائرة في حالة ضعف مفاجئ، وبالتالي قد يختل التوازن وقد يهددها بالسقوط.
  • تؤدي درجات الحرارة المرتفعة جدًا إلى زيادة معدلات حدوث العواصف الجوية في الطبقات المرتفعة من سطح البحر مما يضر بسلامة الطائرات. لذلك، لا ينصح بالطيران في أوقات الصباح في الصيف.