الدولة التي لا تطل على البحر نقدمها لكم اليوم من خلال موقعنا الإلكتروني، فالدول التي لا تطل على البحر هي دول منعزلة لا تحدها البحار من أي جهة. هناك دول لا يحدها البحر من أي جانب وتنتشر في جميع القارات. هناك دول في إفريقيا وآسيا بالإضافة إلى أوروبا أيضًا.

البلد الذي لا يطل على البحر

هناك سبعة بحار موجودة في العالم بأسره، اختلفت أسماؤها في كل حقبة مر بها العالم، لكن الحقيقة الكونية تبقى أنها سبعة بحار في قارات ودول مختلفة.

  • ظهر مصطلح “البحار السبعة” لأول مرة في عصر بلاد ما بين النهرين، وكان ذلك في أوائل عام 2300 قبل الميلاد.
  • كانت هناك منطقة تاريخية في جنوب بلاد ما بين النهرين تسمى السومرية، والتي تعتبر الحضارة ودولة العراق المعروفة حديثًا.
  • تعرف المنطقة التاريخية السومرية بأنها مهد الحضارة. لأنها تعتبر من أقدم الحضارات الموجودة في العالم حيث امتدت الحضارة السومرية لأكثر من 3000 عام.
  • بعد تقدم السنوات، وتحديداً في القرن التاسع، كتب المؤلف والمؤرخ المسلم أبو العباس اليعقوبي مقالاً ذكر فيه أن من أراد أن يذهب إلى الصين في البحر سيقطع سبعة بحار يختلف كل منها عن الآخر. عن الآخر في لونه وشكله.
  • البحار السبعة التي تحدث عنها المؤرخ هي الخليج العربي (بحر العرب)، وبحر الصين الجنوبي (بحر سانجي)، وخليج كامبات (بحر لاروي)، وخليج تايلاند (بحر كوردانغ)، وخليج البنغال (بحر هاركند).، بالإضافة إلى بحرين آخرين هنا، المضيق. ملقا (بحر كالابار) ومضيق سنغافورة (بحر صلاحات)
  • مع تقدم العصور والأدب الأوروبي خلال العصور الوسطى، تغيرت أسماء البحار كثيرًا.
  • البحر الأول يسمى البحر الأبيض المتوسط ​​، ويشمل هذا البحر البحار الهاشمية وخاصة بحر إيجه.
  • البحر الكاريبي والبحر الأسود، بالإضافة إلى البحر الأحمر بما في ذلك البحر الميت وبحيرة طبريا.
  • ومن بين البحار السبعة أيضًا بحر يسمى بحر العرب، وهو جزء من المحيط الهندي، وآخر بحرين هما الخليج العربي وبحر قزوين.
  • في الوقت الحاضر، بعد أن اكتشف الأوروبيون أمريكا، تغير مفهوم البحار السبعة إلى أكبر سبعة مسطحات مائية في العالم، وهي المحيط الهادئ، والمحيط الأطلسي، والمحيط الهندي، والمحيط الشمالي، والبحر الأبيض المتوسط. والبحر الكاريبي وخليج المكسيك.

يمكنك معرفة المزيد من التفاصيل من خلال زيارة المقالة التالية

يمكنك معرفة المزيد عن البيئة وكل ما يحيط بها من خلال

أهمية البحار

البحار والمحيطات ذات أهمية كبيرة للإنسان والدولة سواء من الناحية الاستراتيجية أو الجغرافية.

  • تعتبر البحار ذات أهمية كبيرة للإنسان، حيث يغطي البحر أكثر من 70٪ من سطح الأرض، وتشمل نسبة كبيرة من المناطق التي يعيش فيها الإنسان على الأرض، تصل إلى 99٪. تمثل البحار تنوعًا بيولوجيًا كبيرًا.
  • تعد البحار مصدرًا للموارد الطبيعية بأشكال وأنواع مختلفة. على سبيل المثال، تحتوي العديد من البحار على العديد من المعادن الثمينة في قاع البحار أو المحيطات، مثل النفط والغاز الطبيعي.
  • تعتبر البحار من أهم وسائل النقل في العالم. البحار وسيلة للازدهار الاقتصادي، حيث أن البحر وسيلة لنقل جميع السفن التجارية والقوارب التي تحمل البضائع من دولة إلى أخرى.
  • يعد البحر من أهم العوامل التي تزيد من اقتصاد الدول وازدهارها، حيث نستخرج من البحر ما نستخدمه في طعامنا، ومنتجاتنا، بالإضافة إلى بعض الأدوية.
  • ومن أهم فوائد البحار أن البحار والمحيطات تنتج أكثر من نصف كمية الأكسجين في العالم، وليس هذا فقط، بل إنها تخزن كميات من غاز ثاني أكسيد الكربون، وهذه الكميات تزيد خمسين مرة عن الغلاف الجوي.
  • تعد البحار أيضًا من أكثر المناطق زيارة، حيث تعد البحار أفضل الأماكن للاستجمام والترفيه الذاتي.

يمكن أيضًا العثور على مزيد من التفاصيل من خلال زيارة المقالة التالية

الدول التي لا تطل على البحر

هناك العديد من الدول التي لا تطل على البحار، ويطلق عليها بلدان غير ساحلية، وهي دول غير ساحلية محاطة بالأرض من جميع الجهات.

  • الدول التي لا تطل على البحار كما ذكرنا هي دول غير ساحلية لا تطل على البحار أو السواحل، لكنها يمكن أن تتغاضى عن المسطحات المائية الصغيرة الموجودة داخل البلاد. لأن تكاليف الاستيراد أو التصدير بحراً هي أكثر من أي دولة أخرى بنسبة 50٪.
  • يبلغ عدد الدول التي لا تطل على البحر 44 دولة، وتصل النسبة من مجموع تلك الدول إلى خمس دول في العالم. هذه الدول معترف بها رسميًا، وهناك خمس دول معترف بها جزئيًا.
  • الدول التي لا تقع على البحار موجودة في ثلاث قارات أفريقيا وآسيا وأوروبا، ولكن هناك دولتان غير موجودين على البحار توجدان في قارة أمريكا الجنوبية، وهما بوليفيا وباراغواي.
  • هناك ستة عشر دولة غير ساحلية في القارة الأفريقية، وهي جمهورية إفريقيا الوسطى، وأوغندا، وبوتسوانا، وبوركينا فاسو، وبوروندي، وتشاد، وجنوب السودان، ورواندا، وزامبيا، وزيمبابوي، ومالي، وملاوي، والنيجر، وإثيوبيا، وأخيراً إيسواتيني.
  • هناك أيضًا ما يصل إلى 14 دولة محاطة بأراضي لا تطل على البحر في قارة أوروبا، وهي جمهورية التشيك وسلوفاكيا وسويسرا وصربيا ومقدونيا وليختنشتاين والنمسا والمجر وبيلاروسيا ولوكسمبورغ والفاتيكان وسان مارينو وأندورا ومولدوفا.
  • أما عن القارة الآسيوية، فهناك 12 دولة لا تطل على أي مسطحات مائية، وهي تركمانستان وكازاخستان وطاجيكستان وقيرغيزستان وأوزبكستان وأفغانستان وأرمينيا وبوتان ولاوس ونيبال ومنغوليا، بالإضافة إلى أذربيجان.
  • الدولتان الأخيرتان اللتان تم العثور عليهما في أمريكا الجنوبية هما باراغواي وبوليفيا.

ما هي المشاكل التي تواجه الدول التي لا تطل على البحر

هناك الكثير من المشاكل التي تؤثر على البلدان غير المطلة على البحار أو المحيطات.

  • من أكثر المشاكل شيوعًا التي تواجه البلدان غير الساحلية التي لا تطل على البحر هي الصعوبة الشديدة في الحصول على الثروة السمكية بجميع أنواعها، حيث تفتقر هذه الدول بشدة إلى جميع مصادر الغذاء البحري.
  • وعدم وجود أي بحار أو سواحل مائية لهذه الدول يعني عدم وجود أي منافذ بحرية، وهذا بالطبع يؤثر اقتصاديًا واستراتيجيًا وعسكريًا بالإضافة إلى الحياة الاجتماعية بين مواطني تلك الدول.
  • ومن أبرز وأهم المشاكل التي تواجه هذه الدول عدم وجود قاعدة عسكرية بحرية مما يؤثر على تلك الدول في حالات الطوارئ.
  • تواجه البلدان غير الساحلية مشاكل جيوسياسية. نجد أن هناك ضعف في قاعدة الدول. هذا لأنه لا يوجد بها بحار، مما يؤدي إلى عدم قدرة الدولة على العبور عبر الموانئ أو حتى عمليات الشحن العالمية.
  • اقتصاديا، الدول التي لا تطل على البحر تنفق الكثير من الأموال خلال عملتي التصدير والاستيراد، حيث تتكبد الكثير من المبالغ الباهظة، وهذا بدوره يؤثر على الاقتصاد.
  • نظرًا لعدم وجود بحار أو أي سواحل مائية، فإن هذا بدوره يقلل التجارة في تلك البلدان غير الساحلية، وتصل النسبة المئوية لهذه القلة إلى 40٪ مقارنة بالدول الساحلية الأخرى.
  • هناك بعض البلدان غير الساحلية المجاورة لبلدان غير ساحلية أخرى. هذا بالطبع يعتبر صعبًا، ويؤدي إلى العديد من المشاكل المختلفة والصعوبات المستمرة، مثل ليختنشتاين، التي تحيط بها دول غير ساحلية أخرى مثل سويسرا والنمسا.