الأعضاء النشطة في الحركة الإرادية تعتمد حركات جسم الإنسان على قوة عضلات الجسم وقدرتها، مما يساعده على الحركة والحركة. في المكان الذي نريده، هناك أيضًا حركات لا إرادية تحدث بدون إرادتنا وبدون علمنا.

أعضاء ناشطون في الحركة التطوعية

ما هي الحركة الطوعية

أعضاء ناشطون في الحركة التطوعية

  • الحركة الإرادية، حسب تعريف العلماء، هي حركة تخضع لإرادة الإنسان وتتقارب من القشرة الحركية للدماغ.
  • تتم الحركة الإرادية على عدة عناصر تشريحية وتنقسم إلى ثلاثة أقسام كالتالي –
  • أولاً، القشرة الدماغية، وهي مركز العصب.
  • ثانياً، الرسالة العصبية التي يمثلها العصب الحركي.
  • ثالثًا، العضلة هي العضو المنفذ الذي يستجيب عن طريق الانقباض.
  • أما النخاع الشوكي فيكون دوره وسيطًا أو مسارًا في الحركة الإرادية، يمر من خلاله نبضة العصبون الحركي.
  • ومنه يصل إلى العضو الذي ينفذ تلك الرسالة العصبية سواء كانت اليد أو الساق أو غيرها.
  • وعليه فإن أي ضرر يلحق بأي من تلك العناصر يتعارض مع الحركة الإرادية أو الحركة اللاإرادية.
  • يسبب تلفًا أو ضررًا لوظائف العضو، وهذا يؤكد وجود التنسيق الوظيفي العضوي.
  • لذلك، نجد أن جميع الأعضاء يعملون معًا بطريقة منسقة، ولا يمكن لأي عضو من الأعضاء العمل بشكل مستقل عن الآخر.

مهد الحركات الإرادية

أعضاء ناشطون في الحركة التطوعية

  • كما تعلمنا أن الحركة في البشر تنقسم إلى قسمين، حركة إرادية وحركة لا إرادية.
  • أما الحركة الإرادية فتحدث نتيجة وصول الرسائل العصبية من الدماغ إلى العضو الذي يريد الخروج من خلال الخلايا العصبية في النخاع الشوكي.
  • وبالتالي، فإننا نولد الحركة الإرادية للإنسان، وقد تظهر تلك الحركة وتتولد، على سبيل المثال، عند الرياضيين.
  • نلاحظ أنه عندما يقفز الرياضي على العمود، تتولد الحركة الإرادية من الدماغ، وتحديداً من مركز العصب في الدماغ.

أعضاء ناشطون في الحركة التطوعية

الحركة الإرادية مترابطة ومترابطة مع عدة أعضاء داخل جسم الإنسان، والتي يجب أن تكون متناغمة فيما بينها حتى لا تسبب أي ضرر أو ضرر للأعضاء.

  • لذلك، فإن الحركة الإرادية تتم من خلال نشاط دائم ينتج عن القشرة الحركية للدماغ، والتي تتكون من عدة ساحات حركية.
  • يتحكم كل مجال حركي داخل القشرة الدماغية في مجموعة كبيرة من عضلات الأعضاء.
  • أما العصبون الحركي فهو العضو المسؤول عن نقل النبضات العصبية الحركية التي تنبعث من داخل القشرة الدماغية.
  • ثم ينقل العصبون الحركي النبضة إلى العضلات المخترقة، وينتج عن ذلك تحريك العضو وفقًا للأوامر الموضحة له.
  • تحتاج الأعصاب الحركية، التي تصدر من عضو مهم جدًا في جسم الإنسان، وهو الدماغ، إلى وسيط للتحرك خلاله.
  • وذلك حتى يتمكن من إيصال الأوامر إلى أعضاء الجسم، والنخاع الشوكي هو الذي يلعب هذا الدور أثناء عملية الحركة الإرادية.
  • حيث تساعد الفروع العصبية على جانبي النخاع على التحرك بسرعة إلى فقرات كثيرة ثم تكون قادرة على التحرك بسرعة إلى جميع أجزاء الجسم.
  • أما بالنسبة للعضلة، فهي أيضًا لها دور في الحركة الإرادية، فهي العضو المسؤول عن تنفيذ النبضات العصبية الحركية.