إذا كان المحيط يعمل على النظام، فهل العمل إيجابي أم سلبي لمعرفة بعض تعريفات الفيزياء تحتاج للإجابة على هذا السؤال، وهذه التعريفات هي المحيط الخارجي والنظام والعمل، حيث يتم تحديد كل منها بمعايير معينة، ومن خلالها سنجيب إذا كان المحيط الخارجي يعمل على النظام، ثم العمل.

إذا كانت البيئة الخارجية تعمل على النظام، فعندئذ يكون العمل

الشغل هو مقدار طاقة الجسم التي يحتاجها للانتقال من نقطة إلى أخرى، ومن أجل تحديد الطاقة، تحتاج إلى معرفة وزن الجسم والمسافة التي يقطعها من نقطة إلى أخرى.

ولكن إذا كان النظام يعمل على المحيط الخارجي، يكون العمل سالبًا وتقل طاقة النظام، وذلك لأن العلاقة بين المحيط والعمل مباشرة.

تحديد المحيط والعمل والنظام في الفيزياء

تعريف النظام في الفيزياء هو الجسد أو الشيء الساكن ويجد قوة خارجية تؤثر عليه حتى يتحرك، وهذا يعني أن حركته لم تكن من تلقاء نفسها، ولكن هناك جسم متحرك آخر اقترب منه وأثر عليه. وعندما ساهموا تم تقسيم معدل الحركة بينهم.

أما عن تعريف المحيط الخارجي فهو كل ما يحيط بالجسم الثابت ويمكن أن يؤثر عليه بمقدار القوة التي اكتسبها من الخارج سواء كان من نفسه أو من قوة أخرى أثرت عليه، وهذا يجعل نجد أن هناك ارتباطًا كبيرًا بين النظام والمحيط الخارجي.

على سبيل المثال، إذا كانت لدينا كرة صغيرة معلقة في خيط وهي في حالة راحة، فإننا ندرك أن الكرة الصغيرة هي النظام، بينما الخيط هو المحيط الخارجي الذي يؤثر عليها ويتحكم في قوة الشد، مع العلم أن جاذبية الأرض تؤثر على الكرة وتسحبها إلى الأسفل.

لكن تعريف العمل في الفيزياء هو مقدار الطاقة التي يحتاجها الجسم للتحرك حسب كتلته وبعده، ولا يقتصر العمل على الأشياء الملموسة فقط، بل يعتبر ضغط الغاز داخل الاسطوانات بمختلف أنواعها عملاً.

من أجل تحديد مقدار الشغل الذي يقوم به الجسم بشكل عام، تحتاج إلى تحديد مقدار القوة المؤثرة على الجسم وأيضًا تحديد مقدار إزاحته. إيجابي لإتعلم كمية الطاقة.